Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس أوباما: الولايات المتحدة تسمح بالحرية الدينية وترفض التدقيق في الأشخاص على أساس ديني

هكذا يسخر لبنانيون من الفراغ الرئاسي: #وين_هي_الدوله


#وين_هي_الدوله و #جائزة_نوبل_اللبنانية

#وين_هي_الدوله و #جائزة_نوبل_اللبنانية

أمام الفراغ الرئاسي المستمر في لبنان منذ أكثر من ستة أشهر، وفي ظل تداعيات الأزمة السورية على البلد المثخن بقضايا داخلية وبأزمات لا تنتهي، تقود شبكات التواصل الاجتماعي حملات اعتراض على الوضع القائم متخذة من السخرية سلاحا.

اختارت بعض هذه التحركات عبر الانترنت البحث عن الدولة ومؤسساتها من خلال هاشتاغ "وين هي الدولة"، فيما انحازت أخرى إلى اتجاه أكثر سخرية جاء من وحي أهم حدث عالمي هذه الأيام عندما أسست هاشتاغ أسمته: جائزة نوبل اللبنانية.

#وين_هي_الدوله؟

للمرة الـ 13 على التوالي أرجأ البرلمان اللبناني يوم الخميس جلسة انتخاب رئيس جديد للبلاد بسبب عدم اكتمال النصاب المطلوب من النواب.

وأمام هذا الفشل الجديد للنواب في مقابل رفض الرئيس السابق ميشال سليمان تمديد ولايته دخلت البلاد نفق الفراغ الرئاسي.

في هاشتاغ #وين_هي_الدوله، لا يكتفي نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان بالسؤال عن موعد عودة الرأس إلى جسد البلد، بل إنهم ضمنوا هذا الهاشتاغ الأعراض الجانبية للاستمرار في هذه الطريق وحاولوا تقديم إجابات طغت عليها الكوميديا السوداء.

كتب المغرد علي العجمي عطفا على السؤال "بتلاقيها ببرامج التنمية الصناعية والزراعية والاجتماعية"

وعلقت المغردة لورا خوري بعبارة فيها يأس من إمكانية الجواب: "سأل الناس أعظم حكيم بين الحكماء و أكثرهم معرفة سؤالا واحدا " #وين_هي_الدوله في لبنان " فأجابهم "يخرب بيتكن على هالسؤال، غير الله ما بيعرف"​

وعاد المغرد علي العجمي ليغرد: "الدولة مجهولة كلن بحطوا الحق عليها"

وفي تغريدة أخرى، تساءل الناشط جاد بزي: "#وين_هي_الدوله تعمل لبنان بلد بالحقيقه مش بس اسم عالخريطه"

جائزة نوبل اللبنانية

تتواصل فعاليات الاعلان عن أسماء الفائزين بجوائز نوبل في مختلف التخصصات لسنة 2014، وقد بادر لبنانيون إلى فتح النقاش في تويتر حول نصيب بلدهم من هذا التتويج الدولي.

ترك السؤال مفتوحا، وجاءت الاجابات كذلك، بعضها أخذت الأمر على محمل الجد بينما البعض الآخر اتجه إلى السخرية بسبب تلبد سماء بلاد الأرز بغيوم من الشك والتوترات.

وهنا عينة من التغريدات التي ضمها هاشتاق جائزة نوبل اللبنانية:

XS
SM
MD
LG