Accessibility links

لبنان.. البرلمان يفشل لتاسع مرة في انتخاب رئيس جديد


مجلس النواب اللبناني

مجلس النواب اللبناني

فشل البرلمان اللبناني الأربعاء للمرة التاسعة في انتخاب رئيس جديد للبلاد خلفا للرئيس ميشال سليمان الذي انتهت مدة ولايته في الـ24 من أيار/ مايو الماضي.

وأرجأ رئيس البرلمان نبيه بري جلسة انتخاب رئيس جديد إلى 12 آب/أغسطس القادم لعدم اكتمال النصاب بسبب الانقسام السياسي الحاد في البلاد.

وتتطلب جلسة انتخاب رئيس حضور ثلثي أعضاء مجلس النواب (86 من أصل 128).

وينقسم النواب بين مجموعتين أساسيتين: قوى 14 آذار المناهضة لدمشق وحزب الله والمدعومة من الغرب والسعودية وأبرز أركانها الزعيم السني سعد الحريري والزعيم المسيحي الماروني سمير جعجع المرشح لرئاسة الجمهورية، وقوى 8 آذار المدعومة من دمشق وطهران وأبرز أركانها حزب الله الشيعي والزعيم المسيحي الماروني ميشال عون الذي أعلن رغبته بتولي منصب الرئاسة شرط حصول توافق عليه من كل الأطراف.

ولا تملك أي من الكتلتين الأغلبية المطلقة، كما توجد كتلة من الوسطيين والمستقلين.

ووفقا للنظام السياسي في لبنان فإن السلطة تتوزع بين الطوائف الدينية المختلفة فأسندت رئاسة الجمهورية إلى الطائفة المارونية المسيحية ورئاسة البرلمان إلى مسلم شيعي، وقد تولت حكومة رئيس الوزراء السني تمام سلام صلاحيات الرئاسة ريثما يتم اختيار رئيس جديد للبلاد.

وكانت صلاحيات الرئيس قد تآكلت في لبنان بموجب اتفاق الطائف (1989) الذي أنهى الحرب الأهلية في البلاد ومنح صلاحيات أكبر للحكومة ورئيس الوزراء، ومع ذلك فإن موقع رئاسة الجمهورية مهم بسبب شعور المسيحيين بالتهميش.

التأجيل التاسع يشعل تويتر

وخلف التأجيل التاسع لانتخاب رئيس احمهورية اللبنانية ردود فعل واسعة تضمنتها مواقع التواصل الاجتماعية.

وتساءل مغرد عن الجهة التي تعرقل انتخاب رئيس في لبنان، واستفسر أيضا عن المسؤول عن الفراغ:

ومن جهتها كشفت المغردة إلسي باسل أن قصر بعبدا بحاجة إلى رئيس فئة دمه لبنانية :

وقارن مغرد ثالث بين لبنان والعراق من حيث الفراغ السياسي وربط بين الفشل وبين ما أسماه "جمهوريات بلا رأس":

ووصفت إحدى التغريدات ترقب انتخاب رئيس جمهورية لبنان بانتظار "غودو":

وكالات

XS
SM
MD
LG