Accessibility links

logo-print

متشددون يتوعدون إيران وحزب الله 'دفاعا' عن السنة في لبنان


آثار الدمار الذي خلفه الهجوم على السفارة الإيرانية في بيروت

آثار الدمار الذي خلفه الهجوم على السفارة الإيرانية في بيروت

توعدت كتائب عبد الله عزام، وهي جماعة متشددة تنشط في لبنان، بشن هجمات ضد أهداف إيرانية وإسرائيلية وأخرى تابعة لحزب الله، وذلك بعد أقل من أسبوعين على وفاة زعيمها ماجد الماجد في السجن.

وقالت الجماعة في بيان نشر على الانترنت، إن حملتها تهدف "للدفاع عن أهل السنة والمستضعفين"، متهمة إيران وحزب الله بالسيطرة على الجيش اللبناني وتوظيفه لاضطهاد السنة وخدمة مصالح "البعثيين في سورية".

وأنشئت كتائب عبد الله عزام عام 2009 كمجموعة لبنانية مرتبطة بتنظيم القاعدة، وأدرجت على لائحة وزارة الخارجية الأميركية للمنظمات الإرهابية.

وتمت مبايعة الماجد "أميرا" للجماعة في حزيران/يونيو 2012 في سورية، حسب ما أوردت مواقع إلكترونية إسلامية في حينها.

وتوفي ماجد الماجد السعودي الجنسية الأسبوع الماضي في المستشفى أثناء احتجازه من قبل السلطات العسكرية اللبنانية، ونقل جثمانه إلى السعودية.

وتبنت الجماعة في الآونة الأخيرة التفجيرين الانتحاريين اللذين استهدفا السفارة الإيرانية في بيروت في تشرين الثاني/نوفمبر وأوقعا 25 قتيلا.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية
XS
SM
MD
LG