Accessibility links

logo-print

مريم فخر الدين.. صراع في المستشفى من أجل الحياة


مريم فخر الدين في فيلم رد قلبي

مريم فخر الدين في فيلم رد قلبي

لا تزال الفناة المصرية مريم فخر الدين ترقد بغرفة العناية المركزة بعد عملية جراحية أجرتها الاثنين على مستوى المخ إثر اكتشاف منطقة تجمع الدم حوله.

ورغم المسارعة إلى إعلان أن حالة فخر الدين مستقرة ردا على شائعات بوفاتها، إلا أنها لم تتجاوز مرحلة الخطر بعد، وطلبت ابنتها الممثلة المعتزلة إيمان ذو الفقار الدعاء من أجل تجاوز والدتها الحرج في حالتها.

عرفت مريم فخر الدين التي ولدت عام 1933 من أب مصري وأم مجرية بأدوارها السينمائية التي لم تخرج أبدا عن المشاهد الأرستوقراطية وعن حياة عيش النبلاء.

لقد ظلت بطلة فيلم "رد قلبي" وفية لنمط عيش الأسر المصرية الثرية أيام الحقبة الملكية، فهي إنجي ابنة النبيل في "رد قلبي" وهي الجزء الأساسي في معادلة "حكاية حب" مع الفنان الرحل عبد الحليم حافظ، هي أيضا بطلة "ملاك وشيطان" " والأيدي الناعمة".

ورغم سقوطها في "بئر الحرمان" وبالرغم من أنه لم يكن لديها أي مصدر رزق منتظم وظلت تعيش لسنوات على عائد الملكية الفكرية لعرض فيلم "رد قلبي"، إلا أن مريم فخر الدين تبقى من الأيقونات الجميلة للشاشة الفضية المصرية، إنها "الحسناء" و"الأميرة" التي منحت السينما العربية أجمل لحظات الفرجة الممتعة.

شاهد المقطع الافتتاحي لفيلم "رد قلبي":

XS
SM
MD
LG