Accessibility links

زلزال نيبال المدمر.. أكثر من 4000 قتيل


ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال السبت الماضي إلى أكثر من 4000 قتيل، وأكثر من 7000 جريح، حسبما أفادت الشرطة النيبالية.

كما قتل 61 شخصا في الهند، و25 في الصين.

وتوقعت الشرطة النيبالية أن تتجاوز حصيلة القتلى 4000 قتيل، مع استمرار عمليات انتشال الضحايا في المناطق المنكوبة.

ويشارك في عمليات البحث والإنقاذ عسكريون نيباليون، بالإضافة إلى فرق إنقاذ من الولايات المتحدة والصين وكندا وأستراليا واليابان وسريلانكا.

تحديث (الاثنين 19:56 بتوقيت غرينتش)

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال السبت إلى أكثر من 3700 قتيل وأكثر من 6500 جريح، وفق ما أعلنه رئيس هيئة إدارة الكوارث في وزارة الداخلية، راميشوور دانغال، الاثنين.

وقتل أيضاً نحو 90 شخصاً في الدول المجاورة التي تأثرت بالزلزال، لا سيما في الصين والهند.

الولايات المتحدة ترسل معونات (الأحد 19:46 بتوقيت غرينتش)

أعلنت الولايات المتحدة الأحد إرسال مليون دولار للمتضررين من الزلزال المدمر الذي ضرب نيبال السبت وأسفر عن مقتل 2500 شخص على الأقل فضلا عن آلاف الجرحى.

وأعلن صندوق النقد الدولي استعداده لإرسال فريق إلى البلد المنكوب من أجل تقييم الوضع الاقتصادي وتحديد الحاجات المادية فيه.

وينسق صندوق النقد الدولي مع البنك الدولي والبنك الآسيوي للتنمية لتقييم الأضرار التي سببها الزلزال الذي أسفر عن خسائر مادية جسيمة وتسبب بانهيارات ثلجية في جبل أفرست حيث قتل 18 شخصا معظمهم من السياح الأجانب.

وأجلت المروحيات عشرات الجرحى من المتسلقين، فيما قدرت وزارة السياحة عدد هواة التسلق في مخيم في قاعدة الجبل ساعة حدوث الزلزال​، بأكثر من ألف شخص بينهم 400 أجنبي.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند أن وكالة التنمية الدولية البريطانية ستقدم خمسة ملايين جنيه استرليني كمساعدات إنسانية طارئة للحكومة النيبالية.

وحذر عمّال الإغاثة من أن الوضع أسوأ بكثير في منطقة مركز الزلزال قرب لامجنغ على بُعد نحو 80 كيلومترا من العاصمة.

وقالت مديرة منظمة أوكسفام في نيبال سيسيليا كايزر إن الهدوء النسبي عاد إلى كتماندو رغم استمرار الهزّات الارتدادية بعد يوم من وقوع الزلزال.

وأضافت مديرة أوكسفام أن المنظمة تحاول توفير الملاجئ للمشرّدين بشتّى الطرق الممكنة، وقالت "نعمل بجد من أجل توفير المأوى للناس وبالتأكيد إحضار الماء والمتطلبات الأخرى إليهم، فنحن نريد أن يشعر السكان بأمان وبأن لديهم الطعام والماء الليلة".

وأشار عمّال الإغاثة إلى صعوبة الوصول إلى المناطق التي لحقت بها الأضرار بسبب تدمير البنى التحتية وانزلاق التربة. وفي هذا الإطار قال مات دارفاس وهو منسق إحدى فرق الإغاثة "من المُحتمل أن تكون هناك قرى اُزيلت عن وجه الأرض ولا نعرف عنها بَعد، فهذا أمر وارد هنا لأن انزلاق التربة قد يغطي مساحات بأكملها".

2500 قتيل حتى الآن (14:40 ت.غ)

ارتفعت حصيلة ضحايا الزلزال الذي دمر أجزاء كبيرة من نيبال السبت إلى 2500 قتيل، بينما تواصل فرق الإنقاذ التي تواجه دمارا هائلا وصعوبات في الاتصالات، جهودا شاقة للعثور على ناجين.

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية كمال سينغ، إن العدد المسجل للقتلى في نيبال، ارتفع إلى 2500 شخص، فيما بلغ عدد القتلى في الهند 56، وفي هضبة التبت في الصين، 17.

وسجلت صباح الأحد هزات أرضية ارتدادية جديدة في العاصمة النيبالية كاتماندو، التي تضررت بشكل كبير جراء الزلزال واضطر عدد من سكانها إلى قضاء الليل في العراء، في الشوارع أو في خيام.

صعوبة إيصال المساعدات

وكثفت المنظمات الإنسانية والحكومات الأحد جهودها لمساعدة البلد المنكوب، لكن قطع الاتصالات والأضرار المادية الجسيمة تعرقل جهودها.

وقال مدير منطقة آسيا-المحيط الهادئ، للاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر جاغان شاباغان، إن انقطاع الاتصالات والسيول الطينية التي قطعت الطرقات، جعلت الحصول على معلومات دقيقة حول الأضرار والضحايا، أمرا مستحيلا.

وأبدى المسؤول الدولي قلقا إزاء ما حل بالقرى القريبة من مركز الزلزال، متوقعا خسائر بشرية كبيرة ووقوع أضرار مادية جسيمة.

رسالة تعزية من البابا

وأعرب البابا فرنسيس، في رسالة تعزية وجهها الفاتيكان إلى الكنيسة الكاثوليكية في نيبال، عن حزنه العميق إثر الزلزال الذي ضرب البلاد السبت وأوقع مئات القتلى.

وجاء في الرسالة أن الحبر الأعظم يؤكد تشجيعه للسلطات النيبالية وكل الذين يبذلون جهودا لمساعدة ضحايا الزلزال.

حصيلة أولية (10:58 بتوقيت غرينيتش)

أدى زلزال بلغت قوته 7.9 درجات إلى سقوط مئات القتلى في نيبال وأحدث دمارا كبيرا، وشعر بهزاته العنيفة سكان مناطق تقع في شمال الهند وبنغلادش.

وقال المتحدث باسم الشرطة كمال سينغ بام إن "حصيلة ضحايا الزلزال ارتفعت إلى 1341 قتيلا، 900 منهم في كاتماندو"، موضحا أن "عمليات الإنقاذ ما زالت جارية، ونتخوف من ارتفاع عدد الضحايا كلما أزلنا حطاما أكثر".

وكان نفس المتحدث قال سابقا إنه "تأكد في كاتماندو مقتل 71 شخصا حتى الآن"، موضحا أن 43 شخصا قتلوا في بلدة باكتابور المجاورة.

وتحدث دبلوماسي نيبالي يعمل في نيودلهي عن سقوط عدد كبير من القتلى قد يصل إلى المئات. وقال الرجل الثاني في سفارة نيبال كريشنا براساد داكال "تلقينا معلومات تفيد أن هناك خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات في نيبال".

وتناقل الكثير من رواد الشبكات الاجتماعية صورا للناس وهم يهرعون من منازلهم المدمرة.

وعبر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن تضامنه مع المنكوبين، وقال في تغريدة على صفحته الرسمية على تويتر إن "الزلزال يجعل الهند حزينة":

وانتشر هاشتاغ "Nepal Earthquake" على الشبكات الاجتماعية:

يقول هذا المغرد:

أخبار مروعة عن زلزال قوي ضرب نيبال. أنهم أشخاص رائعون. صلوا من أجلهم.

ويقول هذا المغرد:

زلزال تاريخي في نيبال. خسائر كبيرة. سنندب الكثيرين، كما سنكون بالحاجة لإعادة البناء، لكن كلنا أمل بأن الأسوء قد انتهى. ابقوا متيقظين.

وكتب هذا المغرد:

معابد أثرية انهارت. شوارع دمرت بأكملها. أكثر من 1000 قتيل.

وأدى الزلزال إلى تضرر العديد من المؤسسات الحيوية والأثرية، وأغلق مطار العاصمة، في حين تسبب في انهيار برج دارهرا التاريخي.

مساعدات أميركية

أعلنت الولايات المتحدة السبت إرسال فريق إغاثة وتقديم مساعدة أولية بمليون دولار إلى نيبال، بحسب وكالة الإغاثة الأميركية.

وغرد مدير مكتب المساعدة في الكوارث الخارجية جيريمي كونينديك على تويتر بأن "المكتب سيرسل فريق إغاثة للمشاركة في عمليات الإنقاذ ومليون دولار لتلبية الحاجات الملحة".

وبحسب مسؤول في البيت الأبيض، فإن الرئيس باراك اوباما أبلغ بتطورات الوضع في نيبال، ولم تذكر وزارة الخارجية والبنتاغون، في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية، مشاريعهما المحتملة لمساعدة الضحايا.

XS
SM
MD
LG