Accessibility links

logo-print

أميركية تبعث بأحزانها لأوباما في رسالة 'منتصف الليل'


الرئيس باراك أوباما في أحد مطاعم كانساس سيتي

الرئيس باراك أوباما في أحد مطاعم كانساس سيتي

في منتصف ليل أحد أيام الأسبوع الماضي بعثت مواطنة أميركية تدعى فاليري مكاو وهي مطلقة تعيل ابنها الذي بلغ المرحلة الجامعية رسالة بالبريد الالكتروني إلى الرئيس باراك أوباما.

وضمنت فاليري مكاو في رسالتها إلى أوباما هموما مع الحياة وكيف أنها تعمل سبعة أيام في الأسبوع بلا يوم واحد للراحة ولا تستطيع أن تلبي احتياجات أسرتها وتدفع الفواتير المستحقة عليها.

ويوم الثلاثاء سنحت الفرصة لمكاو التي تملك شركة هندسية صغيرة لكي تواجه الرئيس بهمومها حين كانت من بين أربعة أشخاص تناول أوباما معهم العشاء خلال زيارة مدينتها كانساس سيتي في إطار حملة البيت الأبيض الصيفية لحشد الناخبين الديمقراطيين قبل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس في تشرين الثاني/ نوفمبر القادم.

واستمع الرئيس كذلك إلى رجل قدم له الشكر بعد مساعدته للحصول على قرض قصد الدراسة، والتقى أيضا سيدة تمتهن التدريس وامرأة تنشط في مجال المنظمات غير الحكومية.

وهذا فيديو من يوتيوب يظهر الرئيس باراك أوباما مع أربعة مواطنين ضمنهم فاليري مكاو تناول معهم الطعام في أحد مطاعم كنساس سيتي:

كانت الرحلة بالنسبة لأوباما الذي فرض عقوبات اقتصادية جديدة على روسيا قبل أن يستقل الطائرة مغادرا واشنطن فرصة للتحرر من ربطة العنق والملابس الرسمية وتجاذب أطراف الحديث مع أناس يقول إنهم يذكرونه بالسبب الذي دفعه في الأساس للترشح لقيادة البلاد.

وطاف أوباما طوال الشهر المنصرم البلاد بطولها وعرضها للالتقاء بمواطنين عاديين كتبوا له عن همومهم من الاقتصاد.

وهذه الجولات تسعى لتحفيز الديمقراطيين على الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات القادمة لأن الجمهوريين أمامهم فرصة جيدة للسيطرة على مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه حاليا الديمقراطيون والاحتفاظ في نفس الوقت بأغلبيتهم في مجلس النواب.

​المصدر: رويترز

XS
SM
MD
LG