Accessibility links

logo-print

باكستان تفرج عن مساعد قائد طالبان الأفغانية


صورة من الأرشيف لمسؤولين من طالبان

صورة من الأرشيف لمسؤولين من طالبان

أفرجت باكستان صباح السبت عن الملا عبد الغني برادار الذي كان الذراع اليمنى لزعيم حركة طالبان الافغانية الملا عمر، استجابة لطلب كابل، وذلك أملا في أن يقوم بدور حاسم في الدفع بعملية السلام في أفغانستان.

وتقول إسلام أباد أن الهدف من الإفراج عن برادار الذي اعتقل مطلع عام 2010 في مدينة كراتشي، هو "تسهيل عملية المصالحة الأفغانية" من أجل وضع حد للنزاع القائم منذ نحو 12 سنة بين الحكومة الأفغانية ومقاتلي طالبان.

وكانت باكستان قد اعلنت أمس الجمعة أنها ستفرج السبت عن القيادي الطالباني وصرح الناطق باسم وزارة الداخلية الباكستانية عمر حميد لوكالة الصحافة الفرنسية "نعم أطلق سراح برادار" بدون مزيد من التفاصيل، كما أكد مصدر طالباني شبه رسميا للوكالة عملية الإفراج.

ورحبت الحكومة الأفغانية بهذا القرار الذي يأتي بعد بضعة أسابيع من زيارة قام بها الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إلى باكستان.

وقال محمد إسماعيل قاسم يار عضو المجلس الأعلى للسلام في أفغانستان، الهيئة الحكومية التي أنشأها كرزاي للتفاوض مع طالبان، للوكالة "نشكر الحكومة الباكستانية لأنها استجابت لطلب الحكومة الأفغانية ونحن سعيدون بهذا الإفراج".

وأكد قاسم يار أن "برادار كان دائما مستعدا لخوض مفاوضات سلام ونأمل أن يفعل ذلك قريبا".

XS
SM
MD
LG