Accessibility links

logo-print

الأسد ينفي استخدام أسلحة كيميائية ويوافق على التخلص منها بشكل كامل


الرئيس السوري بشار الأسد خلال مقابلة صحفية

الرئيس السوري بشار الأسد خلال مقابلة صحفية

أكد الرئيس السوري بشار الأسد في مقابلة تلفزيونية مع شبكة فوكس نيوز الأميركية أنه يوافق موافقة كاملة على التخلص من مخزونه من الأسلحة الكيميائية، لكنه نفى في الوقت نفسه أنه استخدمها متهما المعارضة بتصنيع غاز السارين واستخدامه في الهجوم الذي وقع في 21 أغسطس/ آب خارج دمشق.

ونفى الأسد أنه يريد كسب الوقت بالموافقة على المبادرة الروسية لتدمير الأسلحة الكيميائية لكنه أكد أن العملية معقدة، قد تأخذ سنة أو أكثر، وتحتاج مليار دولار وتضر بالبيئة.

كما نفى الأسد أنه وافق على الاتفاق بسبب التهديد الأميركي، وقال إنه استجاب للمبادرة الروسية.

وقال الأسد إنه لا يوجد حرب أهلية في سورية، مؤكدا أنها حرب ضد "الإرهابيين" الأجانب، وقال إن من 80 إلى 90 في المئة من المعارضة المسلحة من القاعدة أو على علاقة بها، وهم مدعومون من حكومات خارجية على حد قوله.

وأضاف أن "ما بين 80 إلى 83 في المئة من المقاتلين من جنسيات مختلفة يأتون للقتال في سورية"، و"يتلقون تمويلا من أشخاص في العالم الإسلامي".

ولدى سؤاله "ماذا تقول للاجئين السوريين"، قال الأسد "نريد لهم أن يأتوا إلى مدنهم وبيوتهم، لكن علينا أن نتخلص من الإرهابيين لأن معظم اللاجئين خرجوا بسبب الإرهابيين".

ولدى سؤاله ماذا تقول لأوباما قال الأسد "أقول له اسمع لشعبك واصغِ لحكمة شعبك".

الأسد: الطبيب يتخذ القرار لما هو أفضل للمريض

ولدى سؤاله عن خلفيته كطبيب (أدى قسم أبوقراط بعدم التسبب بأذى) وارتباط ذلك بدوره الآن كرئيس، قال الأسد إن "الطبيب يتخذ القرار لما هو أفضل للمريض وعليه أن يتخذ قرارا ببتر أعضاء أحيانا، لا نستطيع أن نقول: لا ينبغي التسبب بأذى. الأمر نفسه بالنسبة للحاكم، قد يكون عليه اتخاذ قرار ما هو أفضل للغالبية".

وسئل الأسد عن صورته أمام العالم فقال "أنا مصدر الأمل بالنسبة السوريين، لا يهم الآخرين، السوريون هم من يحكمون علي".

وعن مهمة الإصلاح والسير بسورية نحو الديموقراطية قال الأسد إن "الإصلاح ليس مهمة شخص واحد بل إنه عملية اجتماعية.. وتؤثر عليها عوامل كثيرة منها الظروف والأمن والسلام... المجتمع والثقافة هي التي تخلق الديموقراطية".

وعن المطالب المشروعة المتعلقة بالديموقراطية قال الأسد "أنا قلت للمتظاهرين منذ البداية إن لهم مطالب مشروعة. وقمت بإجراءات إصلاحية. وكثير ممن كانوا معارضة الآن يدعمون الحكومة ضد الإرهابيين".

ونفى الأسد أن تكون قواته استهدفت مدنيين حين قصفت أحياء شعبية، وقال "حين يدخل الإرهابيون إلى منطقة يغادرها المدنيون، لذا فإن الجيش السوري هاجم مناطق لا يوجد فيها مدنيون".

ورفض الأسد تحديد موقفه من الترشح للانتخابات الرئاسية القادمة في عام 2014، مؤكدا أن الشعب السوري هو من يختار رئيسه.

واشنطن تبقي سفنها في شرق المتوسط تحسبا لفشل دبلوماسي حول سورية (تحديث: 21: 10 توقيت غرينتش)

أعلن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الأربعاء أن الاستعدادات العسكرية الأميركية "ستبقى على ما هي عليه" للقيام بضربات عسكرية محتملة في حال فشل الاتصالات الدبلوماسية بشأن سورية.

ويواصل دبلوماسيون من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي محادثاتهم في نيويورك حول مشروع قرار دولي لتجريد دمشق من الأسلحة الكيميائية.

وقال هيغل "من البديهي القول إن التهديد الأميركي الواضح باللجوء إلى القوة أوصل إلى العملية الدبلوماسية، وعلينا أن نبقي الخيار العسكري كما كان قبلا"، موضحا أن الانتشار الحالي للسفن المجهزة بالصواريخ العابرة في المياه المجاورة لسورية "لن يتغير".

روسيا تتهم المعارضة

وجاء التهديد الأميركي فيما كثفت روسيا وحليفتها سورية الأربعاء جهودهما لمنع صدور أي قرار دولي من شأنه أن يفتح المجال أمام استخدام القوة ضد نظام بشار الأسد.

وأكدت روسيا أنها تلقت من دمشق أدلة تدين المعارضة السورية المسلحة بالمسؤولية عن الهجوم الكيميائي.

وقال مدير تحرير صحيفة تشرين السورية محيي الدين محمد أمين لـ"راديو سوا" إن الأدلة التي قدمتها دمشق لموسكو ربما تتعلق بصور ومقابلات ونتائج مخبرية لفحوصات الجنود الذين تعرضوا للغازات السامة:


أما عضو الأمانة العامة في المجلس الوطني السوري المعارض سمير نشار فعبر عن اعتقاده بأن حديث موسكو عن أدلة دمشق الجديدة يشكل استمراراً في "سياسة الخداع والمماطلة وكسب الوقت".

وتوقع نشار، في حديث لـ"راديو سوا"، أن يشهد مجلس الأمن مأزقا سياسيا بسبب تباين المواقف بين الولايات المتحدة وروسيا:

وقال رئيس مفتشي الأمم المتحدة أيكي سيلستروم، من جانبه، إنه سيكون من الصعب العثور على جميع الأسلحة الكيميائية في سورية وتدميرها، لكنه عبر عن اعتقاده بأن المهمة قابلة للتنفيذ.

المواجهات تستمر

ميدانيا، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مناطق في حيي التضامن و برزة في دمشق تعرضت لقصف من قبل القوات النظامية ما أدى إلى سقوط عدد من الجرحى بالتزامن مع اندلاع اشتباكات بين القوات النظامية ومسلحين في منطقة الحجر الأسود.

وقتل وأصيب عدد من المواطنين في محافظة حلب نتيجة قصف القوات النظامية لحي الميسر، فيما دارت اشتباكات بين مقاتلي ما يعرف بـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام" ومسلحين في منطقة أعزاز، إثر محاولة اعتقال طبيب من جنسية أوروبية يعمل في المستشفى الميداني في المنطقة.
XS
SM
MD
LG