Accessibility links

السعودية تعلن موازنة قياسية لعام 2014 وتسجل فائضا في 2013


سعوديان أمام أحد مؤشرات الأسواق المالية

سعوديان أمام أحد مؤشرات الأسواق المالية

أعلنت السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم، موازنة قياسية لعام 2014 دون عجز أو فائض، مع إنفاق يبلغ 228 مليار دولار وإيرادات بالقيمة ذاتها.
وحسب ما أعلن التلفزيون السعودي الرسمي الاثنين فقد نصت الموازنة التي أقرها مجلس الوزراء على إنفاق يبلغ 228 مليار دولار، وعلى إيرادات متوقعة للدولة بقيمة الإنفاق ذاتها.
وبذلك يكون الإنفاق المتوقع للعام 2014 ارتفع بنسبة 4.2% مقارنة بالإنفاق المتوقع في موازنة 2013.
أما الإنفاق الفعلي في 2013 فبلغ 246.7 مليار دولار، بزيادة قدرها 28 مليار دولار عن توقعات الموازنة التي كانت حددت الإنفاق بـ218.7 مليار دولار.

ورغم ارتفاع الإنفاق الفعلي في 2013 عن الإنفاق المتوقع، فقد أظهرت الأرقام المالية الرسمية تسجيل فائض يبلغ 54.9 مليار دولار.
والسبب هو ارتفاع الإيرادات الفعلية لعام 2013 بـ36 في المئة عن الإيرادات المتوقعة، لتبلغ 301.6 مليار دولار.
وشكلت العائدات النفطية أغلبية العائدات العامة الفعلية للعام الحالي (90 في المئة)، فيما استحوذت قطاعات التعليم والصحة والخدمات على نسبة كبيرة من الإنفاق في موازنة العام المقبل.

وهذا فيديو لكلمة العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبدالعزيز بعد إقرار الموازنة:


وسيطر قطاع التعليم والتدريب وحده على ربع الموازنة بما يشمل بناء واستكمال بناء مئات المدارس الجديدة ودفع مصاريف حوالى 185 ألف سعودي مبتعث للدراسة في الخارج.
وكشفت الأرقام الرسمية التي أعلنتها وزارة المالية في مرفقات الموازنة عن انخفاض نسبة الدين العام بشكل ملحوظ، بعد أن بات في حدود 2.7% من إجمالي الناتج المحلي للمملكة.
وتعد نسبة الدين في السعودية العضو في مجموعة الدول العشرين منخفضة جدا مقارنة بالاقتصادات الكبرى في العالم.
وتنتج السعودية حاليا حوالى 9.7 مليون برميل من الخام يوميا، كما تبلغ قدرتها الإنتاجية أكثر من 12 مليون برميل في اليوم.

خبر الميزانية على تويتر
أثار خبر مصادقة المملكة العربية السعودية على موازنة العام المقبل اهتماما ملحوظا على شبكات التواصل الاجتماعية، وهذه بعض التغريدات التي تضمنها هاشتاق #ميزانية_2014:




XS
SM
MD
LG