Accessibility links

logo-print

بالفيديو.. القرني يروي تفاصيل محاولة اغتياله


عائض القرني- صورة من صفحة الداعية على تويتر

عائض القرني- صورة من صفحة الداعية على تويتر

في أول خروج إعلامي له بعد محاولة اغتياله في الفلبين، قال الشيخ عائض القرني إن "حالته مستقرة وتجاوزت مرحلة الخطر".

وأكد الداعية السعودي، لقناة MBC، أن الشخص الذي هاجمه أطلق عليه ثلاث رصاصات، أصابت الأولى يده اليمنى والثانية بطنه، بينما لم تصبه الرصاصة الثالثة.

وقال القرني إنه كان بينه وبين مطلق النار حوالي مترين فقط، وكان يحاول تسديد الرصاص في وجهه، ورغم ذلك فقد أخطأته الرصاصة الثالثة.

استمع إلى القرني يروي الحادث بنفسه في هذا الفيديو:

تحديث (13:24 تغ)

تعرض الداعية الإسلامي السعودي عائض القرني لحادث إطلاق نار أصيب خلاله بجروح بعد أن فتح مسلح عليه النار في مدينة زامبوانغا جنوب الفلبين الثلاثاء، حسب الشرطة التي أفادت بأن قوات الأمن قتلت المهاجم.

وذكرت المتحدثة باسم الشرطة المحلية هيلين غالفيز أن القرني يتلقى العلاج في المستشفى، إلا أن إصابته ليست خطيرة.

وأوضحت عبر الهاتف لوكالة الصحافة الفرنسية إن القرني "خرج من مرحلة الخطر".

وأفاد تقرير الشرطة بأن القرني أصيب في كتفه اليمنى وذراعه اليسرى وفي صدره، بينما أصيب مرافقه وهو ملحق في السفارة السعودية، في ساقه اليمنى ورجله اليسرى.

غير أن السفارة السعودية أوردت في بيان لها بأنه "لم يصب أي من مرافقي القرني بجروح".

تحديث 17:33 ت.غ

أصيب الداعية السعودي الشيخ عائض القرني بجروح إثر تعرضه لإطلاق نار في الفلبين الثلاثاء.

ونقل موقع صحيفة "سبق" السعودي عن السفير السعودي في مانيلا عبد الله البصيري القول إن القرني (57 عاما) أصيب في اليد بعد أن أطلق مسلح النار عقب انتهاء محاضرة في مدينة زامبوانغا الفلبينية.

وبينما لم تعرف بعد طبيعة الهجوم، أكد رجال دين في المملكة ومغردون سعوديون على تويتر أن القرني "بخير".

واشتهر القرني الحاصل على شهادة دكتوراه في علم الحديث، بكتابه"لا تحزن"، وله الكثير من المؤلفات المعروفة على المستوى الإسلامي والمنطقة العربية، منها "الإسلام والعصر" وكتاب "حتى تكون أسعد الناس".

وهنا آخر تغريدتين نشرهما القرني قبل إصابته:

المصدر: وكالات/ موقع راديو سوا

XS
SM
MD
LG