Accessibility links

السودان.. أربعة أيام من الاحتجاجات


جانب من المظاهرات ضد الحكومة في أم درمان الأربعاء

جانب من المظاهرات ضد الحكومة في أم درمان الأربعاء

تواصلت في السودان الخميس، ولليوم الرابع على التوالي، الاحتجاجات على قرار حكومي برفع الدعم عن المحروقات.

مزيد من التفاصيل في تقرير لمراسل قناة "الحرة" عبد الباقي العوض:


وأفادت مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم أماني السيد بأن عدد قتلى الاحتجاجات بلغ 38 شخصا معظمهم من المدنيين، فيما أقفلت المحال التجارية ومحطات الوقود التي تعرض عدد كبير منها للحرق، أبوابها الخميس خشية اندلاع أعمال عنف جديدة.

مزيد من التفاصيل في تقرير أماني السيد:


الجيش ينتشر في الشوارع

وانتشر أفراد وعربات الجيش في شوارع العاصمة لتوفير الحماية للمدنيين، حسبما أعلن النائب الأول للرئيس علي عثمان طه.

وقالت الحكومة السودانية إن أمن المواطن "خط أحمر لا تهاون فيه"، مشددة على أنها لن تتراجع عن قرار وقف الدعم الحكومي لاسعار المحروقات.

مزيد من التفاصيل حول تصريحات النائب الأول للرئيس السوداني في هذا التقرير لآمنة سليمان:


دعوات جديدة للتظاهر

ودعا ناشطون إلى التظاهر مجددا الخميس في الخرطوم حيث انتشرت اعداد كبيرة من قوات الأمن صباحا على المفترقات الكبرى.

من جانبها اعلنت السلطات السودانية اغلاق المدارس في الخرطوم حتى الثلاثين من سبتمبر/أيلول.

البشير لن يشارك في اجتماعات الأمم المتحدة

وفي سياق متصل، قال مسؤول في الأمم المتحدة الخميس إن الرئيس السوداني عمر حسن البشير لن يحضر دورة الجمعية العامة للمنظمة الدولية.

ورغم صدور مذكرة اعتقال بحق البشير من المحكمة الجنائية الدولية، قال البشير الأحد الماضي إنه يعتزم حضور أعمال الجمعية العامة، وحجز بالفعل في فندق بمدينة نيويورك.

ارتفاع قتلى التظاهرات والسفارة الأميركية تدعو إلى تفادي العنف (22:07 بتوقيت غرينتش)

ارتفع عدد القتلى في التظاهرات التي شهدتها بعض المدن السودانية إلى 20 قتيلا على الأقل منذ اندلاع هذه الاحتجاجات قبل ثلاثة أيام اعتراضا على قرار حكومي برفع الدعم عن أسعار المحروقات، حسبما قالت مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم أماني عبد الرحمن السيد نقلا عن ناشطين.

يأتي هذا فيما أصدرت السفارة الأميركية في الخرطوم بيانا دعت فيه جميع الأطراف السودانية إلى عدم استخدام العنف.

التفاصيل مع أماني عبد الرحمن السيد مراسلة "راديو سوا" في الخرطوم:


الحكومة: المتظاهرون لجأوا إلى تخريب منشآت الدولة

وفي حديث مع "راديو سوا"، قال أمين التعبئة السياسية في حزب المؤتمر الوطني الحاكم قطب المهدي إن هذه التظاهرات كانت متوقعة:


وأضاف المهدي أن الشرطة التي تلقت أوامر مسبقة بالتعامل سلميا مع المتظاهرين اضطرت إلى التدخل بعدما وقعت محاولات شغب وتخريب لمنشآت الدولة، حسبما قال:


انقطاع الإنترنت وشلل في الخدمات

وقد انقطعت خدمة الإنترنت بالكامل تقريبا في السودان الأربعاء فيما استمرت احتجاجات عنيفة في الخرطوم وأم درمان حتى ما بعد منتصف الليل.

وأقفلت المتاجر في الخرطوم والمدينة القريبة منها أم درمان. وقطع عدد كبير من الطرق بعد أن أضرم المتظاهرون النار في الإطارات المستعملة وفي أغصان الأشجار ما أدى إلى انتشار سحابة دخان كثيفة سوداء فوق عدد كبير من أحياء العاصمة.

وتظاهرات الاحتجاج هذه، الناجمة عن قرار اتخذته الحكومة الاثنين برفع الدعم عن أسعار المحروقات، هي الأكبر في هذا البلد منذ وصول الفريق عمر البشير إلى الحكم عام 1989.


قتيلان في السودان في احتجاجات ضد رفع أسعار الوقود (آخر تحديث 15:40 بتوقيت غرينتش)

أفادت مصادر أمنية سودانية بمقتل اثنين من المتظاهرين خلال اليوم الثاني من احتجاجات تشهدها السودان ضد رفع أسعار الوقود.

مظاهرات في السودان

مظاهرات في السودان

وقالت الشرطة في بيان إن معظم محليات ولاية الخرطوم شهدت "أحداث شغب وتجمعات غير مشروعة بغرض الإتلاف والسلب والنهب والتخريب والإحراق" ما دفعها للتدخل، مشيرة إلى مقتل محتج على يد مجهولين.

وأكدت أسرة طالب جامعي كان يشارك في الاحتجاجات مقتله الأربعاء في أم درمان.

واتسعت تظاهرات الاحتجاج الأربعاء في العاصمة الخرطوم التي أصيبت بالشلل، حسب شهود قالوا أيضا إن متظاهرين أشعلوا النار في مبنى جامعي وعدة محطات بنزين وأغلقوا الطريق الرئيسية المؤدية للمطار.

وذكرت وكالة رويترز أن مراسلها رأى الشرطة وهي تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع على المحتجين، فيما هرع مئات من الضباط ورجال الأمن الذين يرتدون ملابس مدنية والمسلحين بالبنادق أو الهراوات إلى وسط المدينة، بينما تمركز آخرون على أسطح المباني الحكومية.

وأظهرت فيديوهات بثت على الانترنت قيام متظاهرين بتكسير محطة وقود وإحراق محلات:


وتعذر في الخرطوم الدخول إلى شبكة الانترنت، فيما أعلنت السلطات إقفال المدارس في حتى 30 سبتمبر/ أيلول "بسبب الأوضاع التي تشهدها المدينة".

ورفعت الحكومة السودانية الدعم عن الوقود الاثنين سعيا لتقليص العجز المتزايد في ميزانيتها ما أثار حالة من الاستياء العام.
XS
SM
MD
LG