Accessibility links

logo-print

مستشفى جسر الشغور بيد النصرة.. وداعش يسيطر على معبر التنف


مدرعة عسكرية لمسلحي المعارضة في جسر الشغور-أرشيف

مدرعة عسكرية لمسلحي المعارضة في جسر الشغور-أرشيف

سيطر مقاتلو جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سورية، صباح الجمعة بشكل كامل على مستشفى جسر الشغور بمحافظة إدلب شمالي البلاد.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض أن "أعدادا من قوات الحكومة السورية كانت تحاول صد الهجوم" وأضاف أنها "تمكنت من الفرار".

وأكد المرصد أن "عددا من القوات لقي مصرعه"، خلال سيطرة التنظيم المتشدد على المستشفى، لكنه لم يورد أي حصيلة محددة.

وسيطرت جبهة النصرة على المستشفى، بعد ساعات من استيلاء تنظيم الدولة الإسلامية داعش على آخر معبر حدودي كان يخضع للحكومة السورية بين العراق وسورية.

داعش يسيطر على معبر حدودي وحقل غاز

وانسحب الجيش السوري من معبر الوليد المعروف بمعبر "التنف" مساء الخميس.

وفي بريد إلكتروني الجمعة قال المرصد إن "تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على محطة (ت 3) الواقعة في ريف تدمر، عقب انسحاب قوات النظام والمسلحين الموالين لها".

وأفاد المرصد أيضا بسيطرة التنظيم على حقل جزل للغاز بالقرب من حقل شاعر في ريف حمص الشرقي، وذلك بعد اشتباكات استمرت ثلاثة أيام وتسببت بمقتل 48 عنصرا من الجيش السوري والمسلحين الموالين له.

وبات التنظيم المتشدد يسيطر على نصف مساحة سورية، محتلا بذلك أرضا تتجاوز مساحتها 95 ألف كلم مربع.

خطف راهب في حمص

وفي السياق ذاته، خطف ثلاثة مسلحون الأب جاك مراد رئيس دير في بلدة القريتين في حمص، بحسب الجمعية الكاثوليكية الفرنسية لمساعدة مسيحيي الشرق.

وأوضحت جمعية "لوفر دوريان" أن الكاهن مراد خطف فيما كان ينظم الاستعدادات لاستقبال نازحين من تدمر.

وخطف كذلك راهب آخر يتحدر من حلب هو بطرس حنا وكان يرافق مراد لمساعدته.

هولاند يدعو إلى مفاوضات

سياسيا، دعا الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إلى تحضير جولة جديدة من المحادثات في جنيف من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية.

وأشار هولاند على هامش قمة للاتحاد الأوروبي في ريغا إلى أن فرنسا "ستواصل دعم المعارضة الديموقراطية المعتدلة" خلال سعيها إلى "حل سياسي".

وأضاف الرئيس الفرنسي "عقد لقاءان في جنيف حتى الآن وعلينا العمل للتوجه إلى بناء سورية جديدة، بينما النظام أصبح أكثر ضعفا بشكل واضح وبشار الأسد لا يمكن أن يكون مستقبل سورية".

وقال هولاند إن على سورية "الانتهاء من نظام بشار الأسد بالتأكيد ولكن تحديدا من الارهابيين لأنهم موجودون هناك ويتقدمون".

ووفق هولاند، فإن "الأسباب كافة للتسريع في التوصل إلى حل سياسي موجودة، شرط أن يكون لدى روسيا من جهة والقوى الأخرى من بينها فرنسا والولايات المتحدة" النية "لتسريع العملية".

السيطرة على تدمر.. تهديد خطير

من جانب آخر، رأى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أن سيطرة داعش على مدينة تدمر السورية "تهديد خطير" لأحد أهم المواقع الأثرية والحضارية في العالم، معتبرا أن على الجميع "مسؤولية توفير الحماية اللازمة لها من مخاطر النهب والتدمير على أيدي عصابات داعش الإرهابية".

ودعا العربي المجتمع الدولي ممثلا في مجلس الأمن إلى التحرك السريع واتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنقاذ مدينة تدمر، خشية أن يلحق بها التدمير نفسه الذي ارتكبه التنظيم في مدينة الموصل العراقية.

وأعرب العربي عن "قلقه البالغ" من حجم الجرائم البشعة التي يرتكبها تنظيم داعش بحق التراث الحضاري والإنساني لهذه المنطقة والذي هو ملك للبشرية جمعاء، ويشكل المس به "جريمة حرب وخسارة هائلة للتراث الثقافي الإنساني".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG