Accessibility links

logo-print

أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاثنين رفضه أي تفاوض مع الرئيس السوري بشار الأسد، تعليقا على تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري الذي قال إنه سيكون من الضروري إجراء مفاوضات مع الأسد.

واعتبر المسؤول الفرنسي، في ختام اجتماع في بروكسل، أن إجراء مفاوضات مع الأسد سيكون بمثابة "هدية" تقدم إلى تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

وقال فابيوس إن "ملايين السوريين الذين اضطهدهم الأسد سيدعمون داعش. وهذا بالضبط ما يجب تفاديه".

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أوضحت ان الموقف من النزاع السوري لم يتغير وأنه "لا مستقبل لديكتاتور وحشي مثل الأسد في سورية".

ولفت فابيوس إلى أنه تشاور صباح الاثنين مع كيري الذي "أكد أنه ليس هناك أي جديد في الموقف الأميركي حيال سورية".

واعتبر الوزير الفرنسي أن الحل الوحيد الواقعي للأزمة السورية "يكمن في انتقال سياسي" ينبغي ان "يضم المعارضة بالتأكيد" مع الحفاظ على مؤسسات النظام.

وذكرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني من جهتها بموقف الاتحاد، موضحة أن "العمل على حل دائم" للنزاع السوري يشمل "بالتأكيد (...) ممثلين لنظام الأسد".

وأضافت "أتصور أن كيري عبر عن موقفه في هذا المعنى. لا أعتقد أنه كان يشير إلى الأسد نفسه".

تحديث (17:36 تغ)

قال الرئيس السوري بشار الأسد الاثنين إنه ينتظر تحركا من الإدارة الأميركية بخصوص التفاوض على حل سياسي للصراع في سورية، وذلك بعد تصريحات لوزير الخارجية الأميركي جون كيري أشار فيها إلى ضرورة فتح قنوات الحوار مع حكومة دمشق.

وأوضح الأسد في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السورية الرسمية، أن الحكومة في دمشق ستحدد مواقفها بعد أن ترى "أفعالا" في هذا الصدد.

المعارضة ترفض

ورفض الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، من جانبه، التراجع عن مطلب تنحي الأسد كشرط للموافقة على أي مبادرة دولية تروم انهاء النزاع في سورية.

وأكد الائتلاف تمسكه بالمقترحات الست للمبعوث الدولي الأسبق إلى سورية كوفي أنان والقرارات الدولية في هذا الصدد، وقال إن أي مباردة دولية لحل الصراع في سورية يجب أن تستند على تلك النقاط .

وكان وزير الخارجية الأميركي قد قال الأحد إن بلاده ستكون مضطرة في النهاية، للتفاوض مع الأسد لحل الأزمة في سورية.

الخارجية الأميركية: لا تغيير في سياستنا

ونفت وزارة الخارجية الأميركية وجود أي تغيير في السياسة الأميركية المتعلقة بسورية، مؤكدة أن لا مستقبل للأسد في سورية.

وقالت الوزارة إن مواقف الوزير كيري تجدد التأكيد على سياسة راسخة وهي الحاجة الى عملية تفاوضية مع وجود النظام على الطاولة وليس المفاوضات المباشرة مع الاسد.

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG