Accessibility links

جبهة النصرة تتبنى تفجير دمشق الانتحاري


أحد أحياء العاصمة السورية دمشق

أحد أحياء العاصمة السورية دمشق

تبنت جبهة النصرة تفجيرا انتحاريا وقع الاثنين في العاصمة السورية دمشق واستهدف منطقة تضم مجمعات أمنية وسفارات.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن ثلاثة عناصر في قوات الأمن وثلاثة مهاجمين بينهم الانتحاري قضوا في الهجوم، لكن مصدرا أمنيا سوريا نفى مقتل أي عنصر أمني.

وقال المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية إن مجموعة "إرهابية" تسللت من نقاط مجهولة على متن دراجات نارية تم كشفها في شرق حي ركن الدين وإن "الجهات المختصة" اشتبكت معها.

ويعد حي ركن الدين من الأحياء الهادئة في دمشق، وتنتشر فيه نقاط تفتيش للقوات النظامية.

آخر تحديث 11:14 ت غ في 4 أيار/مايو

فجر مهاجم انتحاري حزاما ناسفا كان يرتديه في حي يضم مجمعات أمنية وسفارات وسط العاصمة السورية دمشق الاثنين، ما أدى إلى مقتل شخص على الأقل وإصابة آخرين بجروح.

ووقع الهجوم في حي ركن الدين المزدحم. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الهجوم استهدف موكب مدير الإمداد والتموين في الجيش السوري النظامي اللواء محمد عيد، لحظة مروره في المنطقة.

وأشار المرصد إلى أن اللواء عيد أصيب بجروح جراء الانفجار، فيما لقي أحد أفراد حمايته مصرعه وأصيب اثنان آخران بجروح.

وأغلق الجيش الحي بعد الهجوم، وقال شهود عيان إن قوات الأمن اعتقلت عشرات الأشخاص بعد الانفجار.

قذائف في الجولان

وفي سياق آخر، أعلن الجيش الإسرائيلي إصابة جنديين من القوة الدولية لمراقبة الهدنة العسكرية بين سورية وإسرائيل، جراء سقوط قذائف مصدرها الأراضي السورية في الشطر المحتل من هضبة الجولان.​

وتكرر مثل هذا الحادث الأسبوع الماضي، عندما سقطت قذيفتا هاون مصدرهما الأراضي السورية في الجزء الذي تحتله إسرائيل، من دون أن تؤديا إلى إحداث أضرار أو اصابات.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG