Accessibility links

logo-print

قتلى إثر تحطم مقاتلة سورية في أريحا


جانب من الدمار الذي خلفه تحطم مقاتلة سورية في سوق مزدحمة بمدينة أريحا في إدلب

جانب من الدمار الذي خلفه تحطم مقاتلة سورية في سوق مزدحمة بمدينة أريحا في إدلب

قتل 31 شخصا على الأقل وأصيب 60 آخرون بجروح جراء تحطم طائرة حربية سورية بعد قصفها حيا في مدينة أريحا الخاضعة لسيطرة المعارضة في محافظة إدلب شمال غرب البلاد الاثنين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الطائرة كانت تحلق على ارتفاع منخفض عندما تعرضت لخلل فني أدى إلى سقوطها في سوق مزدحمة في البلدة.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على يوتيوب جانبا من الدمار الذي أحدثه القصف ومن ثم سقوط المقاتلة:

ولم يتمكن المرصد من تحديد ما إذا كان القتلى الـ31 قضوا جميعهم نتيجة سقوط المقاتلة الحربية أو بسبب القصف الذي سبق تحطمها، فيما لم يصدر عن الجيش السوري أي تعليق بعد.

وتعرضت الطائرات الحربية التي تشكل مصدر رعب للمدنيين في سورية وتعد السلاح الأبرز للقوات الحكومية في حربها ضد مقاتلي المعارضة منذ أكثر من أربع سنوات، لحوادث عدة، وأسقطت بعضها بنيران فصائل المعارضة.

وتحطمت طائرة عسكرية سورية بسبب سوء الأحوال الجوية في منتصف كانون الثاني/يناير الماضي، ما تسبب بمقتل 35 عسكريا في محافظة إدلب، التي تخضع معظم مدنهالسيطرة المعارضة.

وكانت مدينة أريحا قد سقطت في أواخر شهر أيار/ مايو الماضي بيد تحالف من مقاتلين إسلاميين يضم فصائل جيش الفتح المؤلف من جبهة النصرة، ذراع تنظيم القاعدة في سورية، وجند الأقصى وفيلق الشام وحركة أحرار الشام وأجناد الشام وجيش السنة ولواء الحق.

المصدر: المرصد السوري لحقوق الانسان/ وكالات

XS
SM
MD
LG