Accessibility links

القوات السورية تستعيد السيطرة على بلدة استراتيجية في ريف حلب


مقاتلون تابعون للقوات النظامية قرب حلب

مقاتلون تابعون للقوات النظامية قرب حلب

استعادت القوات النظامية السورية السيطرة على بلدة استراتيجية على طريق إمداد حلب، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات المعارضة استمرت لأسابيع وأوقعت عشرات القتلى في صفوف الطرفين.

فقد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القوات النظامية استعادت بلدة "خناصر" الاستراتيجية الواقعة على طريق إمداد أساسي يربط بين حماة في وسط سورية، ومدينة حلب شمالا، الخميس بعد أسابيع من الاشتباكات العنيفة.

وأوضح المرصد أن أكثر من 25 مقاتلا معارضا قتلوا على الأقل في معارك الأربعاء، بالإضافة إلى 18عنصرا من جيش الدفاع الشعبي الموالي للنظام، وعشرات العناصر من القوات النظامية.

وذكر المرصد أن المعارك تواصلت الخميس بشكل عنيف في عدد من القرى المحيطة بالبلدة، استخدم فيها النظام الطيران المروحي والحربي.

وبث معارضون للنظام مقاطع فيديو مصورة قالوا إنها للاشتباكات التي شهدتها بلدة خناصر:


وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية، أن هذه الطريق المعروفة بـ"طريق البادية" تشكل حاجة أساسية لقوات النظام لإيصال التموين والذخيرة إلى قواتها في مدينة حلب التي يتقاسم السيطرة عليها النظام ومجموعات المعارضة المسلحة.

وقال إن العشرات من المقاتلين في صفوف الطرفين قتلوا خلال الأسابيع الماضية في معركة خناصر، وبينهم قادة كبار في الجيش النظامي.

وتشكل هذه الطريق المنفذ الوحيد للإمداد نحو حلب في ظل إقفال مطار حلب الدولي منذ يناير/ كانون الثاني الماضي جراء المعارك التي تشهدها المناطق المحيطة به، وانقطاع طريق دمشق حلب على مستوى مدينة معرة النعمان في محافظة إدلب شمال غرب البلاد، وذلك منذ سيطرة المقاتلين عليها قبل أشهر، إضافة إلى طريق اللاذقية غرب مدينة حلب.

تأكيد حكومي

وقد أكدت مصادر شبه رسمية سيطرة القوات السورية على بلدة خناصر. إذ ذكرت صحيفة "الوطن" السورية المقربة من الحكومة السورية في عددها الصادر الخميس، أنه "تمت إعادة السيطرة على خناصر الواقعة على طريق سلمية-حلب، الأمر الذي يمهد لإعادة فتح طريق المساعدات الإغاثية للمدينة خلال الساعات القادمة ويفشل محاولات المسلحين بتجويعها".

وأشارت أيضا إلى "وجود قوافل من المساعدات الغذائية والطبية مستعدة للتوجه إلى حلب مباشرة بعد عودة الحياة إلى الطريق المذكورة التي تعتبر شريان المدينة الوحيد حالياً".
XS
SM
MD
LG