Accessibility links

logo-print

تونس تحقق في إعدام صحافييها في ليبيا


الصحافي التونسي سفيان الشورابي

الصحافي التونسي سفيان الشورابي

بدأت لجنة تونسية رسمية في مدينة البيضاء الليبية تحقيقا للكشف عن مصير صحافيين تونسيين، يحتمل أن يكون فرع الدولة الإسلامية داعش في ليبيا قد أعدمهما قبل أشهر.

وقالت مصادر رسمية تونسية إن السلطات الليبية تقدم التسهيلات اللازمة للمساعدة على معرفة مصير الصحافي سفيان الشورابي والمصور نذير القطاري.

وكان فرع داعش في ليبيا تبنى إعدام الصحافيين في كانون الثاني/ يناير الماضي، لكن السلطات التونسية رفضت تأكيد ذلك، وقالت إنها لا تتوفر على أدلة تثبت أن التنظيم قتل الصحافيين.

وأقر مقاتلون معتقلون لدى الحكومة الليبية المعترف بها دوليا الأربعاء الماضي، بأنهم قتلوا سبعة صحافيين ضمنهم الصحافيان التونسيان.

​واعتقل الصحافيان في أيلول/ سبتمبر الماضي، قبل أن يفرج عنهم بعد أيام، لكن مجموعة مسلحة اختطفتهما، ولم يعثر لهما على أثر منذ ذلك الحين.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG