Accessibility links

logo-print

تونس تحيي ذكرى اغتيال شكري بلعيد


يحيي التونسيون الخميس ذكرى اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد قبل عام ، بعد يومين على إعلان مقتل المتهم بتنفيذ عملية اغتيال أبرز المعارضين السياسيين في البلاد..
ففي السادس من شباط/فبراير 2013 صدمت تونس بنبأ اغتيال المحامي والناشط الذي كان يبلغ من العمر 48 عاما.
وكان بلعيد الذي عرف بانتقاده الشديد لحزب النهضة الإسلامي الحاكم، قد قتل أمام منزله بثلاث رصاصات أطلقت من مسافة قريبة.
وقد شكل اغتيال بلعيد منعطفا في تونس، التي شهدت مقتل حوالي 20عسكريا ودركيا في صدامات مع مجموعات جهادية في 2013 خصوصا على الحدود مع الجزائر.
وللخروج من المأزق حاول رئيس الوزراء في حينها، الإسلامي حمادي الجبالي، تشكيل حكومة تكنوقراط، قبل أن يستقيل أمام معارضة حزبه. وتولى وزير الداخلية علي العريض منصب رئيس الوزراء، ما أثار استياء أسرة بلعيد والمعارضة.
وفي حينها أكد راشد الغنوشي، زعيم حزب النهضة، أن "النهضة في حالة جيدة ولن تتخلى أبدا عن السلطة طالما أنها تكسب ثقة الشعب والشرعية في صناديق الاقتراع".
لكن بعد سنة، تنحى العريض لصالح حكومة غير سياسية يقودها وزير الصناعة السابق مهدي جمعة.
مطالب بكشف الحقيقة
ويأتي إحياء ذكرى اغتيال بلعيد بعد يومين من إعلان وزارة الداخلية التونسية مقتل كمال القضقاضي المتهم الرئيسي في عملية الاغتيال، خلال تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن ومجموعة مسلحة قرب العاصمة تونس.
ومن المقرر أن تعقد اللجنة التي كلفتها عائلة بلعيد التحقيق حول مقتله، مؤتمرا صحافيا للتحدث عن تقدم التحقيق في اغتيال بلعيد قبل أن تنظم أمسية على ضوء الشموع في شارع الحبيب بورقيبة في وسط العاصمة.
والسبت سينظم تجمع عند قبر شكري بلعيد قبل مسيرة في شارع بورقيبة في الثامن من شباط/فبراير ذكرى يوم تشييعه الذي شهدت فيه البلاد إضرابا عاما.
وهذا فيديو يظهر جانبا من إحياء تونسيين الذكرى السنوية الأولى لاغتيال شكري بلعيد:
وهنا فيديو للرئيس التونسي المنصف المرزوقي وهو يزور قبر المعارض اليساري بلعيد:

وكان عشرات من مؤيدي الجبهة الشعبية، وهي ائتلاف لأكثر من 10 أحزاب يسارية، كان شكري بلعيد أحد قيادييها، قد تظاهروا الأربعاء قرب وزارة الداخلية للمطالبة بالكشف عن تفاصيل اغتيال بلعيد.
تويتر يغرد لبلعيد:
على صعيد مواقع التواصل الاجتماعية، اختار عدد من الناشطين التونسيين التغريد لشكري بلعيد وإحياء ذكرى اغتياله من خلال مجموعة من التعليقات على فيسبوك وتويتر، هذه بعض منها:



المصدر: وكالات
XS
SM
MD
LG