Accessibility links

#تونس: #هجوم_انتحاري بسوسة ومحاولة تفجير ضريح #بورقيبة


عناصر أمنية تونسية تقوم بعملية تفتيش سيارة عند مدخل العاصمة - أرشيف

عناصر أمنية تونسية تقوم بعملية تفتيش سيارة عند مدخل العاصمة - أرشيف

أعلنت وزارة الداخلية التونسية عن إحباط هجوم انتحاري استهدف الأربعاء ضريح الرئيس التونسي السابق الحبيب بورقيبة وسط المنستير على بعد 160 كيلومترا إلى جنوب العاصمة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية محمد علي الراوي إن "محاولة هجوم على حرم ضريح بورقيبة أحبطت الأربعاء وتم توقيف شاب بحيازته متفجرات".

وأضاف الراوي أن "الرجل البالغ من العمر 18 عاما كان يحمل حقيبة تحوي قنبلة كان سيقوم بتفجيرها"، بدون أن يوضح هوية المهاجم.

يأتي هذا الهجوم بعد قيام انتحاري بتفجير نفسه على شاطئ مدينة سوسة الواقعة في الوسط الشرقي السياحي من البلاد، حسب المتحدث باسم الداخلية.

وأفاد المتحدث بأن رجلا قتل بعدما فجر نفسه على شاطئ سوسة في هجوم لم يسفر عن سقوط ضحايا غير الانتحاري.

وذكر شهود عيان لوكالة الصحافة الفرنسية أن الهجوم وقع في حوالي الساعة 8:30 بتوقيت غرينتش، وكان يستهدف فندق "الرياض بالم" وسط سوسة.

وهذا فيديو يتضمن مشاهد أولية لموقع التفجير الانتحاري نشر على موقع "يوتيوب":


ولم تتمكن الوزارة بعد من تحديد ملابسات الهجوم ولا هوية الانتحاري الذي تمت مطاردته إلى أن فجر نفسه في ساحة مقفرة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من تونس رشيد مبروك:
ردود الفعل

في تعليقها على الهجومين أصدرت الرئاسة التونسية بيانا دعت فيه إلى مزيد من التعاون مع الأجهزة الأمنية في جهود "مجابهة ظاهرة الإرهاب"، وطلب البيان المواطنين إلى "الإبلاغ عن أي تحركات مشبوهة" لمواجهة التهديدات الإرهابية التي تتعرض لها تونس، حسب ما جاء في البيان.

كما أكدت الرئاسة التونسية على حسابها الرسمي على "تويتر" أن هذه العمليات والتهديدات لن تنجح في "تقويض الجهود الوطنية لإنجاح المسار الانتقالي وتجاوز الصعوبات الراهنة".


من جهته، وصف زعيم حركة النهضة في صفحته على "فيسبوك" منفذي الهجومين بـ"المجرمين البغاة الذين يريدون تدمير تونس واقتصادها وانتقالها الديموقراطي":


فيما وصف طارق الكحلاوي عضو المكتب السياسي لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية العملية بـ"الإرهاب الذي يستهدف الدولة قبل أي شيء آخر والعمليات الانتحارية خطوة نوعية أخرى في التصعيد":


مغردون غاضبون
وتعاقبت ردود فعل التونسيين من خلال تعليقات عبر "تويتر" و"فيسبوك" تصف حالة الهلع فور انتشار خبر التفجيرين:





XS
SM
MD
LG