Accessibility links

نافي بيلاي تنتقد حالة 'الشلل الدولي' تجاه النزاع السوري


المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي

المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي

نددت المفوضة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي بما سمته حالة "الشلل الدولي" حيال النزاع في سورية وغيرها من البلدان التي تواجه أزمات سياسية.

وقالت فيلاي في التقرير السنوي الثالث حول سورية، قدمته أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي، إن "هذه الحالة شجعت القتلة والمدمرين والجلادين في سورية والعراق" على حد تعبيرها، وأضافت أنه "عندما تكون الحكومات غير راغبة أو غير قادرة على حماية شعبها، فهنا تقع المسؤولية على المجتمع الدولي وتحديدا مجلس الأمن، للتدخل ونشر مجموعة من الموظفين الجيدين وتقديم الدعم".

وأشارت المسؤولة الدولية إلى غياب قرار حاسم ومبدئي لأعضاء هذا المجلس لوضع حد لتلك الأزمات على الرغم من "احاطة المجلس بشكل متكرر بتصاعد الانتهاكات".

ودعت مجلس الأمن الدولي إلى الرفع من قدرات الاستجابة من أجل "إنقاذ مئات الآلاف من الأشخاص":

وطالبت بيلاي التي تغادر منصبها أواخر شهر آب/ أغسطس مجلس الأمن باعتماد قائمة جديدة للمساعدات تتضمن توفير موارد لبعثات مراقبة إنسانية بشكل سريع ومرن.

وأعلن التقرير توثيق مقتل أكثر من 191 ألف شخص منذ اندلاع النزاع في سورية في آذار/ مارس 2011 حتى نيسان/أبريل 2014، أي أكثر من ضعف العدد المسجل قبل عام.

ورأت بيلاي أنه من المشين ألا يثير هذا الوضع الصعب الذي يعاني منه الجرحى والنازحون والمعتقلون وعائلات القتلى والمفقودين المزيد من الاهتمام بالرغم من معاناتهم الجسيمة.

وتم وضع هذا التقرير الصادر عن المفوضية العليا لحقوق الإنسان باستخدام قائمة موثقة مع أسماء القتلى وتاريخ ومكان الوفاة، فيما لم تشمل القائمة القتلى الذين تم إحصاؤهم دون أن تتوفر هذه العناصر الثلاثة.

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG