Accessibility links

انتخاب السعودية عضوا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة


مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف - أرشيف

مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف - أرشيف

انتخبت السعودية عضوا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة فيما استعادت فرنسا وبريطانيا مقعديهما في المجلس أيضا.

وجرى منح السعودية والصين وروسيا وكوبا الثلاثاء عضوية مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة على الرغم من الانتقادات الحادة لهذه الدول من طرف عدد من المنظمات غير الحكومية.

وكان المطلوب ملء 14 مقعدا من أصل 47 مقعدا في هذه الهيئة التابعة للأمم المتحدة ومقرها في جنيف للفترة بين عامي 2014 و2017.

وانتخبت أيضا كل من جنوب إفريقيا وفيتنام والجزائر والمغرب وناميبيا والمالديف ومقدونيا والمكسيك.

وينتخب أعضاء المجلس لولاية من ثلاثة أعوام، ولا يمكن إعادة انتخابهم فور تمضية ولايتين متتاليتين أي ستة أعوام.

والمجلس الذي سينعقد اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني سيكون أحد أكثر المجالس انقساما منذ إنشاء هذه الهيئة في مارس/آذار عام 2006.

وبحسب الموقع الالكتروني للأمم المتحدة، فإن المجلس يهدف إلى "بحث أوضاع تتعلق بانتهاك حقوق الإنسان وإصدار توصيات ضدها".

وصرحت بيغي هيكس من منظمة هيومن رايتس ووتش بأنه "مع عودة الصين وروسيا والسعودية وكوبا، فإن المدافعين عن حقوق الإنسان سيكون أمامهم عمل كثير في المجلس العام المقبل"، مضيفة أنه سيتعين على "الدول المتمسكة حقيقة بدفع حقوق الإنسان إلى الأمام أن تضاعف جهودها".

وهذه بعض التغريدات تعليقا على الخبر:




XS
SM
MD
LG