Accessibility links

logo-print

واشنطن: لم نغض الطرف يوما عن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي


فلسطينيون يحتجون على بناء مستوطنة جديدة

فلسطينيون يحتجون على بناء مستوطنة جديدة

أعربت الولايات المتحدة الأربعاء عن الأسف لقرار إسرائيل بتسريع الاستيطان في القدس الشرقية وأعلنت أنها "لم تغض يوما الطرف" عن النشاط الاستيطاني الإسرائيلي.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي "نحن لا نعتبر النشاط الاستيطاني المتواصل، والبناء في القدس الشرقية من الإجراءات التي يمكن أن توفر بيئة إيجابية للمفاوضات"، مرددة الموقف المبدئي الأميركي المعارض للاستيطان في الأراضي الفلسطينية كلما أعلنت إسرائيل عن مشروع استيطاني جديد.

وأضافت المتحدثة الأميركية "لم نغض يوما الطرف خلال المفاوضات للتوصل إلى حل الدولتين، عن النشاط الاستيطاني ولا عن البناء في القدس الشرقية".

وقالت ساكي أيضا إن الإسرائيليين والفلسطينيين "لا يزالون على طاولة المفاوضات وهم ملتزمون بروزنامة التسعة أشهر" التي وضعها وزير الخارجية الأميركي جون كيري في نهاية يوليو/تموز للتوصل إلى اتفاق.

وبعد أن رفضت المتحدثة الكشف عن مضمون المفاوضات بين الطرفين كررت أنها "تكثفت خلال الأسابيع الماضية".

وأكد مسؤول حكومي إسرائيلي لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ووزير داخليته جدعون ساعر وافقا على أربع خطط للبناء في القدس الشرقية.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية الأربعاء قرار إسرائيل تسريع الاستيطان في القدس الشرقية الذي تزامن مع إطلاق سراح الدفعة الثانية من الأسرى في إطار مفاوضات السلام الجارية برعاية أميركية.
XS
SM
MD
LG