Accessibility links

logo-print

واشنطن تسمح لجهات غير حكومية بإرسال أموال للمعارضة السورية


مقاتل تابع لقوات المعارضة المسلحة في دير الزور شمال شرق سورية

مقاتل تابع لقوات المعارضة المسلحة في دير الزور شمال شرق سورية

أعلنت واشنطن أنها ستسمح لجهات غير حكومية أميركية بإرسال أموال ومعدات إلى مقاتلي المعارضة السورية، فيما سيحاول الإتحاد الأوروبي التوصل الأسبوع المقبل إلى "موقف مشترك" في مسألة تسليح المعارضين السوريين.

وذكر مراسل "راديو سوا" في وزارة الخارجية الأميركية سمير نادر، أن وزارة الخزانة الأميركية سمحت للمواطنين والشركات والبنوك الأميركية بإرسال أموال ومعدات غير عسكرية لقوات المعارضة السورية.

وأكدت وزارة الخزانة الأميركية في موقعها على الانترنت، أن القرار يجيز إرسال المساعدات إلى المجلس الوطني السوري والمعارضة المسلحة، كما وردت ذات الأنباء في تغريدة للوزارة على تويتر.



وتعفي الخطوة التي اتخذتها وزارة الخزانة الأميركية المعارضين السوريين من عقوبات فرضت على تقديم المساعدات إلى سورية في بداية الحملة التي تشنها الحكومة منذ عامين ضد مقاتلي المعارضة والتي أودت بحياة نحو 70 ألف شخص.

وقالت الوزارة إن "الولايات المتحدة ملتزمة بدعم تطلعات الشعب السوري لانتقال سياسي بقيادة سورية إلى سورية ديمقراطية سلمية شاملة لجميع الأطياف."

إجتماع أوربي لتسليح المعارضة

وفي موضوع متصل، أعلن الاتحاد الأوروبي الجمعة أنه سيحاول التوصل الأسبوع المقبل إلى "موقف مشترك" حول مسألة تزويد المعارضة السورية بالأسلحة.

وقال رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي، إنه طلب من وزراء الخارجية دراسة الوضع بسرعة خلال اجتماعهم غير الرسمي المقرر الأسبوع المقبل في دبلن.

وأوضح المسؤول الأروروبي في ختام قمة لرؤساء الاتحاد في بروكسل أن الاتحاد سيتخذ موقفا مشتركا، بعدما أثار أعضاء في الاتحاد مسألة رفع الحظر عن تزويد المعارضة السورية بالأسلحة.
XS
SM
MD
LG