Accessibility links

الكرملين: العقوبات الأميركية خطوة إضافية تسيء للعلاقات 


الرئيس فلادمير بوتين مع عدد من المسؤولين الروس

ندد الكرملين الثلاثاء بفرض عقوبات أميركية جديدة على روسيا تستهدف بشكل خاص مسؤولا كبيرا في جهاز التحقيق الجنائي، معتبرا أنها "خطوة إضافية" تسيء إلى العلاقات بين البلدين.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف إن من شأن القرار أن يضر بالعلاقات بين الدولتين، ووصف الأمر بأنه "تدهور غير مسبوق" بين موسكو وواشنطن خلال الولاية الثانية للرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما.

تحديث 22:29 ت.غ

فرضت الولايات المتحدة الاثنين عقوبات على محقق جنائي روسي كبير مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين وشخصين يشتبه بقيامهما بتسميم المعارض وعضو الاستخبارات الروسية السابق الكسندر ليتفيننكو في لندن عام 2006.

وأعلنت وزارتا المالية والخارجية الأميركيتان إضافةأسماء كل من الكسندر باستريكين رئيس لجنة التحقيق الروسية وأندري لوغوفوي وديمتري كوفتون إلى قائمة ماغنيتسكي نسبة إلى تشريع أميركي يعود إلى كانون الأول/ديسمبر 2012 ويجيز تجميد أصول ومصالح مسؤولين روس في الولايات المتحدة تتهمهم واشنطن بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وتنسب هذه القائمة إلى سيرغي ماغنيتسكي الذي كان محاميا ماليا وأصبح رمزا لمكافحة الفساد في روسيا بعدما اعتقل في 2008 أثر كشفه عمليات فساد بقيمة 4.5 مليار روبل أي ما يعادل (130 مليون يورو) ارتكبها مسؤولون في الشرطة والمالية على حساب الدولة الروسية.

وتسببت قضية ماغنيتسكي الذي مات في السجن بعد اعتقال دام 11 شهرا بتوتر في العلاقات بين موسكو وواشنطن.

وأصدرت السلطات الأميركية في كانون الأول/ديسمبر 2012 قانونا يمنع كل شخص ثبت ضلوعه في وفاة المحامي أو في انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان من دخول الولايات المتحدة.

المصدر: أ ف ب

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG