Accessibility links

قال مسؤول يمني في مصفاة النفط جنوبي عدن، إن حريقا كبيرا اندلع في المصفاة عقب إصابتها بصاروخي كاتيوشا أطلقهما المسلحون الحوثيون صباح الخميس، وذلك فيما واصلت مقاتلات التحالف ضرب مواقع للحوثيين في المدينة.

وتصاعدت أعمدة الدخان الكثيف فوق المصفاة، فيما تم إخلاء المنطقة المحيطة بها من السكان. والحريق هو الثاني في المصفاة، التي استهدفتها الصواريخ خلال معارك بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن الاثنين الماضي.

في غضون ذلك قالت مصادر محلية، إن مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية، شنت فجر الخميس ضربات على مواقع للمسلحين الحوثيين عند المدخلين الشمالي والشرقي لعدن، وعلى أحياء كريتر والتواهي والمعلا التي ما زال يقاتل فيها الحوثيون.

وقصف التحالف أيضا، تعزيزات عسكرية للحوثيين على مشارف المدينة، كانت قادمة من محافظة البيضاء وسط البلاد.

وسيطر مقاتلو "المقاومة الشعبية" الموالية للرئيس هادي الثلاثاء والأربعاء، على مطار عدن وعلى حي خور مكسر في قلب المدينة وعلى أجزاء كبيرة من حيي المعلا وكريتر.

وأفادت مصادر عسكرية ومحلية، بأن القوات الموالية للحكومة المعترف بها دوليا سيطرت أيضا على ميناء المعلا الذي يبعد نحو ميل بحري فقط عن ميناء عدن، وأنها باتت تسيطر على الطريق الساحلية المطلة على مضيق باب المندب الاستراتيجي.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG