Accessibility links

انباء عن اتفاق لوقف إطلاق النار في اليمن لمدة شهر


الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص خلال اجتماع مع ممثلي الحكومة اليمنية الاثنين

الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص خلال اجتماع مع ممثلي الحكومة اليمنية الاثنين

قال مسؤول في الحراك الجنوبي باليمن إن الأطراف المتحاربة التي تعقد مشاورات في جنيف حول حل الأزمة اتفقت على وقف إطلاق النار لمدة شهر لكن التفاصيل لا تزال قيد النقاش.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول ويدعى غالب مطلق قوله إن المقترح يشمل وقف جميع العمليات القتالية بما في ذلك الضربات الجوية التي تقودها السعودية.

وفي سياق متصل، قال زعيم جماعة أنصار الله عبد الملك الحوثي في كلمة نقلها التلفزيون الثلاثاء إن إيجاد حل سياسي أمر ممكن لكن الاحتمالات "يفسدها التدخل السعودي".

واتهم الحوثي الحكومة اليمنية بمحاولة "فرض أجندتها" على الأمم المتحدة والمحادثات في جنيف.

الوضع الميداني

قالت وكالة أنباء سبأ التي يسيطر عليها الحوثيون إن أربع نساء وطفلا من عائلة واحدة قتلوا يوم الثلاثاء في غارة جوية نفذتها السعودية على مدرسة للفتيات في مدينة تعز. ولم يتم التأكد من النبأ من مصدر مستقل.

آخر تحديث 12:48 ت غ في 16 حزيران/يونيو

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الثلاثاء إن الحوثيين وحلفائهم في الداخل والخارجِ يريدون استخدام اليمن لزعزعة الأمن والسلم في المنطقة والعالم.

وأكد هادي أن وفد الحكومة المشارك في المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف، سيناقش حصرا سبل تنفيذ القرار الدولي 2216 الذي يطالب الحوثيين الانسحاب من المناطق التي سيطروا عليها.

ورفض هادي في كلمة أمام اجتماع استثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي يعقد في جدة الثلاثاء، أي حوار مع الحوثيين، معتبرا ذلك "عودة إلى المربع الأول".

وشدد على أن وفد الحكومة ذهب إلى جنيف في محطة أخرى على أمل ان تسهم مشاورات جنيف في رفع المعاناة عن اليمنيين:

وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني، في كلمة افتتاح الاجتماع، استعداد المنظمة للمساهمة في جهود إحلال السلام في اليمن:

ودعا مدني إلى استئناف العملية السياسية بمشاركة جميع الأطراف والقوى والأحزاب السياسية اليمنية، في إطار مؤتمر الحوار اليمني الوطني الشامل، وما قد يتفق عليه خلال مباحثات جنيف.

أما وزير الخارجية اليمني رياض ياسين، فأكد أن الاجتماع في جدة سيبحث مقترحا يمنيا لتشكيل قوة مراقبة إسلامية للمساعدة في تثبيت أي هدنة قد تتوصل إليها أطراف النزاع، قبل شهر رمضان.

مشاورات جنيف (12:32 بتوقيت غرينيتش)

رفض الحوثيون والقوى المتحالفة معهم الثلاثاء الحوار مع الحكومة اليمنية في إطار مشاورات سلام ترعاها الأمم المتحدة في جنيف. ويقول الحوثيون إن الطرف الآخر لا يملك أي شرعية.

وقال عضو في وفد جماعة أنصار الله، في مؤتمر صحافي عقده في جنيف، إن الحوار يجب أن يكون مع السعودية "لوقف العدوان".

وتقود السعودية تحالفا عربيا يشن ضربات جوية ضد أهداف تابعة للحوثيين والقوى المتحالفة معهم في اليمن.

وفي السياق ذاته، أوضح رئيس وفد حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، عارف الزوكي، لوكالة رويترز أن "المشاركة في المفاوضات هي من أجل رفع العدوان والحصار".

وكانت المشاورات قد بدأت الاثنين، بعقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومبعوثه الخاص إسماعيل ولد شيخ أحمد، سلسلة اجتماعات مع وفد الحكومة اليمنية الذي يترأسه وزير الخارجية رياض ياسين.

ولم يصل الوفد الذي يمثل الحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح إلى جنيف حتى ساعة متأخرة من مساء الاثنين، بعد أن ظل عالقا في جيبوتي لأكثر من 24 ساعة.

جدير بالذكر، أن المباحثات بين الوفدين لن تكون مباشرة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد طالب الاثنين بتطبيق هدنة إنسانية فورية لمدة أسبوعين في اليمن مع اقتراب شهر رمضان، بما يسمح بدخول المساعدات الإنسانية التي يحتاج إليها نحو 80 في المئة من الشعب اليمني.

ودعا المسؤول الدولي أطراف الأزمة اليمنية إلى تحمل مسؤولياتها وبدء عملية مصالحة شاملة، مشيرا إلى أن استمرار القتال في اليمن من شأنه أن يعطي زخما للجماعات المتشددة.


المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG