Accessibility links

logo-print

اليمن.. قصف جوي متواصل ومعارك طاحنة على الأرض


آثار القصف الجوي للتحالف الذي تقوده السعودية في العاصمة اليمنية صنعاء

آثار القصف الجوي للتحالف الذي تقوده السعودية في العاصمة اليمنية صنعاء

استأنفت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية الخميس، ضرب أهداف تابعة للحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح في اليمن.

واستهدفت الضربات الجوية الحوثيين في محافظتي صعدة وحجة شمال غرب اليمن.

وتأتي الضربات الجديدة غداة سقوط 80 قتيلا على الأقل وإصابة أكثر من 200 بجروح في قصف لطائرات التحالف، استهدف معسكرا للحوثيين في صنعاء، ومناطق عند حدود البلدين.

وعلى الأرض، تحتدم المواجهات بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي من جانب والقوات الموالية للرئيس السابق على صالح والحوثيين في محافظتي مأرب (شرقا) وتعز (جنوبا).

وتفيد المعلومات الواردة من مأرب، بأن القوات الموالية للحكومة حققت تقدما عسكريا على جبهة سرواح. وأدت المعارك في المنطقة إلى مقتل عدد من قيادات الحوثيين، بينهم القيادي البارز عبد الله الناصري.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش:

تنسيق استخباراتي

في سياق متصل، كشف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عن وجود تشاور بين دول التحالف وأخرى خارجه في مقدمتها الولايات المتحدة، للتنسيق في عمليات استخباراتية ولوجستية لمنع وصول السلاح إلى الحوثيين وقوات صالح من البحر والجو.

وقال الجبير في مقابلة مع قناة "الحرة" إن السعودية ترفض أي محاولة لزعزعة الأمن في المنطقة.

مساعدات سعودية

على الصعيد الإنساني، أرسلت السلطات السعودية 350 طنا من المساعدات الغذائية والأدوية إلى اليمن.

وانطلقت 36 شاحنة من الرياض محملة بالمساعدات باتجاه الحدود اليمنية، من دون الإفصاح عن المركز الحدودي الذي ستعبره إلى الداخل اليمني أو المناطق التي ستوزع فيها هذه المساعدات.

ويعاني اليمن منذ بدء الحرب من نقص حاد في المؤن ووسائل الطاقة، ما يهدد بوقوع كارثة إنسانية في البلاد.

المصدر: الحرة/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG