Accessibility links

logo-print

أطراف الأزمة اليمنية يعلنون الأسماء المفاوضة في جنيف


بان كي مون والمبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد-أرشيف

بان كي مون والمبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد-أرشيف

قدمت الأطراف المتنازعة في اليمن السبت، أسماء ممثليها الذين سيشاركون في مؤتمر السلام المقرر عقده في جنيف منتصف الشهر الجاري، في حين اتهمت الحكومة المسلحين الحوثيين بالاستيلاء على مساعدات إنسانية وتضييق الخناق على مدينة تعز.

وقال رئيس الوزراء اليمني خالد بحاح إن حكومته عازمة على إنهاء الحرب التي "فرضها الانقلابيون وصالح".

وأضاف بحاح للصحافيين "نطمئن شعبنا بإذن الله بأننا ذاهبون من أجل أن ننجح ومن أجل إيقاف هذه الحرب العبثية".

وفيما يتعلق بوقف إطلاق النار، أكد وزير الخارجية اليمني عبد المالك المخلافي وجود اتجاه لوقف اطلاق النار لمدة سبعة أيام.

ونبه المخلافي إلى أن "هذه الأيام السبعة قابلة للتجديد تلقائيا إذا التزم الطرف الآخر بوقف إطلاق النار".

اتهامات للحوثيين

على صعيد آخر اتهمت اللجنة العليا للإغاثة في الحكومة اليمنية المسلحين الحوثيين بالاستيلاء على 31 شاحنة محملة بالمساعدات الإنسانية والطبية، كانت مخصصة لسكان تعز، وتسخير حمولتها في "المجهود الحربي".

وقالت اللجنة إن الحوثيين زادوا من حصارهم للمدينة، وأغلقوا منفذا لدخول المواد الغذائية والأدوية.

ولم يصدر أي تعليق من الحوثيين على هذه الاتهامات، في حين قال نشطاء حقوقيون لـ"راديو سوا" بأن "الوضع الإنساني بات صعبا للغاية" في مدينة تعز.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من عدن عرفات مدابش:

المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG