Accessibility links

نزح طاهر حيدر ومعه آلاف الأسر اليمنية من عدن إلى إب هربا من احتدام المواجهات بين الفرقاء وبدء الغارات الجوية.

استقر حيدر وأطفاله في مدرسة في إب، وسط المعاناة من غياب دعم المنظمات الدولية وانعدام الرعاية والخدمات الصحية.

حال حيدر كحال يمنيين كثر، يعانون الفقر والخوف وهمّهم عودة الاستقرار لبلدهم ومصالحة الأطراف المتقاتلة.

التفاصيل في تقرير مراسل قناة "الحرة" عبد الكريم الشيباني:

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG