Accessibility links

العبادي في عمان لبحث سبل محاربة داعش


حيدر العبادي

حيدر العبادي

التقى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في عمان الأحد العاهل الأردني عبد الله الثاني ورئيس الحكومة عبد الله النسور، وبحث معهما القضايا الملحة، لا سيما ما يتعلق بتهديدات تنظيم الدولة الإسلامية داعش في المنطقة.

وقالت وكالة الأنباء الأردنية، فإن العبادي استعرض في اجتماعاته "التحديات الأمنية والإرهابية التي تواجه العراق وفي مقدمتها تنظيم داعش الذي يقوم بتدمير الحضارة العراقية بكافة مكوناتها".

وأضاف العبادي عقب الاجتماع مع نظيره النسور إن حكومته "حريصة على توثيق علاقاتها مع دول الجوار"، مؤكدا ضرورة "ربط المصالح السياسية والاقتصادية والتجارية وبحيث تتبع العلاقات السياسية المصالح التجارية والاقتصادية".

وتضمنت اللقاءات بين الجانبين بحث مشروع مد أنبوب للنفط بين البلدين، يصبح بموجبه ميناء العقبة أحد المنافذ الاستراتيجية لتصدير النفط العراقي وتزويد الأردن بجزء من احتياجاته من النفط، حسبما قالت وكالة الأنباء الأردنية.

وأبلغ رئيس الوزراء الأردني العبادي بأن المملكة "تريد أن يكون العراق قويا وليس ممزقا".

تحديث (15:52 بتوقيت غرينتش)

وصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى العاصمة الأردنية عمان الأحد في أول زيارة له لدولة عربية منذ توليه مهامه قبل أكثر من شهر، تهدف إلى بحث السبل الكفيلة لمواجهة "خطر" تنظيم الدولة الإسلامية داعش في المنطقة.

وحسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية، فإن العبادي سيلتقي في زيارته التي تستغرق يوما واحدا، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ورئيس الوزراء عبد الله النسور.

وكان على رأس مستقبلي العبادي في مطار ماركا العسكري في عمان نظيره النسور.

وقالت مصادر رسمية أردنية إن العبادي سيبحث في عمان الجهود الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب والتعاون الثنائي في مجالات الطاقة والتجارة والزراعة والنقل، وملف الحدود وأمن الطرق البرية.

وكان مكتب العبادي قد أكد في بيان الأحد أن العبادي سيجري مباحثات حول "تطوير العلاقات وتوسيع آفاق التعاون بين البلدين الشقيقين وتعزيزها في مختلف المجالات وبالأخص التعاون الأمني في مجال مكافحة الإرهاب ومواجهة خطر تنظيم داعش الذي يهدد أمن البلدين الجارين وعموم المنطقة".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد علاء حسن:

والزيارة هي الثانية يقوم بها العبادي إلى دولة مجاورة للعراق خلال هذا الأسبوع، بعد زيارة رسمية قام بها إلى إيران في 21 تشرين الأول/ أكتوبر.

وحذر العبادي خلال تلك الزيارة من أن التنظيم المتشدد الذي يسيطر على مناطق واسعة في سورية والعراق، يشكل تهديدا لكل المنطقة.

وكشف رئيس الوزراء الأردني الأسبق معروف البخيت في تصريحات صحافية الأحد الماضي، أن نحو 1300 سلفي تكفيري أردني يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق قتل منهم ما يزيد عن 200 عنصر حتى الآن.

واعتبر العاهل الأردني من جانبه، أن الحرب ضد الإرهاب "لن تكون على مدار عام أو عامين، بل هي حرب تحتاج إلى سنوات طويلة"، مؤكدا عزم بلاده "محاربة الإرهاب والمتشدد بغض النظر عن مصدره".

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG