Accessibility links

logo-print

عباس يؤكد التزام الفلسطينيين بالمفاوضات رغم تصاعد العنف في الضفة الغربية


الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال المؤتمر الصحافي

الرئيس الفلسطيني محمود عباس والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال المؤتمر الصحافي

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس التزام الجانب الفلسطيني بمفاوضات السلام، في وقت تتصاعد فيه حوادث العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الضفة الغربية.

محادثات فلسطينية ألمانية

وقال عباس، بعد محادثات مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في برلين، إن الفلسطينيين ملتزمون بالمرجعيات والجدول الزمني للمفاوضات مع إسرائيل، والمحدد بتسعة أشهر، على الرغم من المعوقات التي تواجه تلك المفاوضات خصوصا قضية الاستيطان.


ودعا عباس إسرائيل إلى "عدم تفويت فرصة السلام، لما فيه مصلحة الجانبين والعالم العربي برمته":


ودعت ميركل، من جانبها، إسرائيل إلى ضبط النفس في مجال توسيع المستوطنات في الأراضي الفلسطينية.

وجددت التزام بلادها بمفاوضات السلام وحل الدولتين، وذلك عقب محادثاتها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في برلين الجمعة.

المزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم من رام الله:


عنف في الضفة الغربية

وفي شأن فلسطيني آخر، نقلت صحف عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن حادث مقتل فلسطيني بعد اقتحامه قاعدة عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية بجرافة، "كان عملا معزولا".

وقال المراسل العسكري لصحيفة هآرتس الإسرائيلية الجمعة "في أقل من شهر حصلت خمس هجمات خطيرة في الضفة الغربية أسفرت عن سقوط ثلاثة اسرائيليين".

وأكد قادة عسكريون نقلت تصريحاتهم الإذاعة العامة الإسرائيلية الجمعة أن سائق الجرافة، واسمه يونس أحمد محمود الردايدة العبيدي (30 عاما)، تصرف بمفرده ولم يكن ينتمي إلى "منظمة إرهابية".

وقال محمد محمود الردايدة، وهو عم السائق، إن الرجل أخطأ طريقه. وأضاف "لم يكونوا مضطرين لقتله، كان يمكنهم أن يطلقوا النار على ساقيه" موضحا أن الجيش لم يسلم العائلة جثمانه بعد.

لكن بيانا عسكريا إسرائيليا، أفاد أن الجنود أطلقوا النار عندما "حاول إرهابي كان يقود جرافة اقتحام القاعدة وحاول دهس جندي عدة مرات" مؤكدا أنه ألحق أضرارا بعدة آليات عسكرية.

رسائل تحذيرية في غزة

وفي غزة، تلقى عشرات المواطنين الجمعة رسائل صوتية مسجلة من الجيش الإسرائيلي يحذرهم فيها من الاقتراب من حماس، إثر اكتشاف إسرائيل نفق محفور في الأراضي الإسرائيلية انطلاقا من القطاع.
واعتبر المتحدث باسم وزارة الداخلية التابعة للحكومة المقالة في غزة إسلام شهوان هذه الرسائل "محاولات يائسة من أجهزة الأمن الإسرائيلي للتشويش وزرع البلبلة في الجبهة الداخلية".
XS
SM
MD
LG