Accessibility links

logo-print

عباس يتهم حماس بتدمير مشروع المصالحة الفلسطينية


لقاء سابق بين عباس ومشعل

لقاء سابق بين عباس ومشعل

اتهم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حركة حماس "بتدمير" المصالحة الوطنية الفلسطينية وارتكاب عمليات التفجير التي استهدفت منازل لأعضاء حركة فتح في غزة نهاية الأسبوع الماضي. وقالت حماس بدورها إن اتهامات عباس باطلة.

وقال عباس في خطاب ألقاه بمناسبة إحياء الذكرى العاشرة لوفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في رام الله الثلاثاء، "يسألون عن الذي ارتكب جريمة تفجير منازل قادة فتح غزة. الذي ارتكبها هم قيادة حركة حماس وهي المسؤولة عن ذلك ولا أريد تحقيقا منهم".

وتوترت العلاقة بين حماس وفتح في الأيام الأخيرة بعد أن فجر مجهولون عبوات ناسفة أمام أكثر من 10 منازل لقادة في فتح في قطاع غزة الجمعة، ما ألحق بها أضرارا مادية، في واقعة هي الأولى من نوعها. ووقع انفجار آخر في منصة أقامتها حركة فتح في ساحة "الكتيبة" غرب غزة أقيمت لإحياء الذكرى العاشرة لوفاة عرفات.

ولم تؤد الهجمات إلى وقوع قتلى أو جرحى.

وحسب عباس، فإن حركة حماس تقول "إن هذه التفجيرات من جماعة منفلتة ولا أدري كيف يقع 15 انفجارا في خمس دقائق ولا تعرف عنهم حماس".

وكانت حركة فتح قد أعلنت أنها ستلغي مهرجان تأبين عرفات الأحد بعد أن اعتذرت حركة حماس عن "تأمين" الاحتفال.

وأضاف رئيس السلطة مشيرا إلى حماس، "أعلنوها صراحة أنهم لا يريدون هذا الاحتفال ولكن الجماهير تزحف هنا اليوم إلى رام الله وإلى غزة رغم أنفهم".

وتابع قائلا إن "الذي يقوم بهذه الأعمال لا يريد مصالحة، ولا يريد وحدة وطنية".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" من رام الله نجود القاسم:

حماس ترد

واعتبرت حماس أن خطاب عباس مليء "بالأكاذيب"، واتهمت فتح "باصطناع التفجيرات في غزة".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الحركة مشير المصري، القول إن خطاب رئيس السلطة تضمن "التضليل والشتائم ويدل على فئويته وحزبيته"، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني "بحاجة إلى رئيس شجاع".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG