Accessibility links

قرار دولي يدين الاستيطان محور جولة خارجية لعباس


محمود عباس

محمود عباس

أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تصميمه على الخروج بقرار من مجلس الأمن الدولي يندد بالاستيطان الإسرائيلي، مبديا تجاوبا مع المبادرة الفرنسية لتحريك عملية السلام المجمدة.

وقال عباس في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية قبل جولة تشمل دولا عدة بينها فرنسا، إن قرار مجلس الأمن حول الاستيطان أصبح ملحا بسبب النشاطات الاستيطانية. وأضاف أن استمرار إسرائيل في بناء المستوطنات يعرض بشكل خطير مشروع الدولتين إلى الانهيار.

ويعمل الفلسطينيون على التسويق لمشروع يدين الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسعون إلى إصداره في قرار لمجلس الأمن الدولي.

وتتزامن الجهود الفلسطينية مع اقتراح أطلقته فرنسا في كانون الثاني/يناير الماضي بعقد مؤتمر دولي حول النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي هذا الصيف.

وقال عباس في هذا الصدد "لا نريد للأمور أن تتعقد، وإنما نريد أن تسير سيرا طبيعيا. وبالتالي، فان الأمرين يسيران معا".

ويبدأ رئيس السلطة الفلسطينية الثلاثاء جولة تستمر أسبوعين يتوجه فيها إلى اسطنبول وباريس وموسكو وبرلين ونيويورك.

وأوضح عباس أن جولته ستركز على دفع مشروع قرار مجلس الأمن حول الاستيطان الإسرائيلي قدما ودعم المبادرة الفرنسية.

وانهارت محادثات السلام التي تدعمها الولايات المتحدة بين الفلسطينيين وإسرائيل في نيسان/أبريل 2014 بعد تسعة أشهر من انطلاقها، وتبادل الطرفان الاتهامات بإفشالها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG