Accessibility links

كيري يبحث مع نتانياهو فرص استئناف مفاوضات السلام


كيري ونتانياهو في لقاء سابق

كيري ونتانياهو في لقاء سابق

يعقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين اجتماعا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس لبحث عدد من القضايا، أبرزها المفاوضات المعلقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين والبرنامج النووي الإيراني والعلاقات مع تركيا.

تأتي هذه المحادثات في اليوم الثاني من زيارة كيري إلى المنطقة، حيث اجتمع الأحد مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في اسطنبول.

عقبات أمام استئناف المفاوضات

وفي حديث مع "راديو سوا"، قال المحلل السياسي الإسرائيلي آفي يسخاروف إنه ليس من المتوقع أن ترضخ إسرائيل للشروط الفلسطينية المسبقة للجلوس على طاولة التفاوض مرة أخرى.

وأضاف يسخاروف أن ملف المستوطنات يبقى أهم العقبات أمام استئناف المباحثات، لافتا إلى أن ثمة فجوة كبيرة بين الطرفين في هذا الصدد.

وتابع يسخاروف أن خلافا آخر بين الجانبين يكمن في طلب الفلسطينيين إطلاق سراح 120 أو 130 من الأسرى الذين اعتقلوا في إسرائيل قبل اتفاقية أوسلو عام 1993.

عباس: نريد العودة إلى المفاوضات (الأحد 22:33 بتوقيت غرينتش)

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد قال مساء الأحد لوزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الجانب الفلسطيني يريد العودة إلى المفاوضات، لكن على إسرائيل وقف الاستيطان والإفراج عن الأسرى، كما قال الناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة.

وأضاف أبو ردينة في تصريحات عقب لقاء عباس مع كيري في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله أن الرئيس الفلسطيني "أكد دائما كما أكد اليوم أننا نعتبر أن إطلاق سراح الأسرى له الأولوية التي تخلق المناخ المناسب لإمكانية تحريك عملية السلام إلى الأمام".

وأشار إلى أن لقاء عباس مع كيري يأتي في إطار متابعة الاتصالات الفلسطينية الأميركية المستمرة منذ زيارة الرئيس باراك أوباما الأخيرة إلى المنطقة مشيرا إلى أن هذه الاتصالات "ستستمر خلال الأسابيع القادمة لاستكشاف إمكانية خلق المناخ المناسب لاستئناف عملية السلام".

يذكر أن اللقاء بين عباس وكيري هو الرابع منذ تسلم الأخير منصب وزير الخارجية الأميركي خلفا لهيلاري كلينتون.

وكان كيري وصل إلى مطار بن غوريون في وقت سابق الأحد قادما من تركيا وتوجه مباشرة إلى رام الله بالضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

ومن المقرر أن يلتقي كيري يوم الاثنين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

لقاء مع وفد أوروبي

من جهة ثانية، قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" إن الرئيس عباس التقى يوم الأحد بوفد من الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

ونسبت الوكالة إلى عباس القول إن "الجانب الفلسطيني ملتزم بتحقيق السلام القائم على قرارات الشرعية الدولية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وأضاف عباس أن "الشعب الفلسطيني محب للسلام، ومستعد للتعاون مع الجهود الدولية كافة الرامية لإحياء عملية السلام".

وشدد عباس، بحسب الوكالة، على أن "الاستيطان يعتبر خطا أحمر لا يمكن القبول به، خاصة المشروع الذي يقسم فلسطين ويعزل مدينة القدس عن محيطها العربي"، في إشارة إلى مجموعة مستوطنات إلى جانب القدس ستقطع التواصل في حال بنائها بين شمال الضفة الغربية وجنوبها.

وأضافت الوكالة الفلسطينية أن عباس تطرق أيضا مع الوفد الأوروبي إلى "معاناة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وتعرضهم لأسوأ معاملة"، كما قالت الوكالة.
XS
SM
MD
LG