Accessibility links

قرار عربي بالعودة إلى مجلس الأمن لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي


جانب من جلسة لجامعة الدول العربية- أرشيف

جانب من جلسة لجامعة الدول العربية- أرشيف

قرر وزراء الخارجية العرب الخميس التوجه مجددا إلى مجلس الأمن في توقيت لم يتم تحديده لطرح مشروع قرار جديد حول إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، بعد أكثر من أسبوعين من رفض مجلس الأمن لمشروع مماثل.

وفي قرار أصدروه في ختام اجتماعهم الطارئ في القاهرة، أكد الوزراء أنهم كلفوا لجنة تضم وزراء خارجية الكويت وموريتانيا والأردن ومصر والمغرب وفلسطين والأمين العام للجامعة العربية بإجراء "ما يلزم من اتصالات ومشاورات" لإعادة طرح القرار.

وشدد الوزراء على "تمسكهم بمبادرة السلام العربية" التي أقرتها الجامعة العربية في 2002 وتقضي بانسحاب إسرائيل من الأراضي العربية التي احتلتها عام 1967 مقابل تطبيع العلاقات بينها وبين الدول العربية.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة ألقاها خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب "نريد أن نذهب مرة أخرى إلى مجلس الأمن لنحصل على قرار" بإنهاء الاحتلال.

وأكد الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي أن المطلوب من أي تحرك مقبل في مجلس الأمن "ليس فقط النجاح في استصدار قرار وإنما يجب أن يكون الهدف هو إصدار قرار جديد قابل للتنفيذ، قرار جديد به آلية تنفيذية".

وسبق أن صوت مجلس الأمن الدولي ضد مشروع قرار فلسطيني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي في 30 كانون الأول/ديسمبر الفائت.

وبعد الفشل في مجلس الأمن، تقدمت السلطة الفلسطينية بطلب رسمي للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية لتصبح رسميا عضوا فيها منذ الثامن من كانون الثاني/يناير الجاري بعد موافقة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على الطلب.

اجتماع طارئ (10:39 بتوقيت غرينيتش)

يعقد مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب اجتماعا طارئا في القاهرة الخميس، برئاسة وزير خارجية موريتانيا أحمد ولد تكدي للنظر في عدد من القضايا، في مقدمتها القضية الفلسطينية.

وسيحضر الاجتماع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية أحمد بن حلي، إن الوزراء العرب سيبحثون التحرك العربي المطلوب لدعم حقوق الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية.

ويأتي اجتماع وزراء الخارجية العرب بعد فشل مجلس الأمن الدولي في تمرير مشروع القرار العربي الخاص بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وفق سقف زمني محدد.

وأفادت مراسلة "راديو سوا" من رام الله نجود القاسم، بأن الفلسطينيين سيطالبون خلال الاجتماع بتفعيل شبكة الأمان المالية التي أقرّتها قمة الكويت.

ويأتي المطلب في الوقت الذي تتعرض فيه السلطة الفلسطينية إلى الضغط بعد أن حجزت إسرائيل أموال السلطة الفلسطينية من عائدات الضرائب ردا على طلب السلطة الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية.

ودعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قيس عبد الكريم، وزراء الخارجية العرب على أن "يؤكدوا دعمهم للفلسطينيين ويترجموا دعمهم بالمساعدة المادية الضرورية"، بهدف تمكين السلطة الفلسطينية من مواجهة الإجراءات التي فرضتها تل أبيب.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" نجود القاسم:

وإلى جانب القضية الفلسطينية، أوضح أحمد بن حلي أن الوزراء سيبحثون تطورات الأوضاع في ليبيا في ظل تصاعد أعمال العنف والعمليات التي تقوم بها ميليشيات إسلامية في البلاد.

وأضاف أن جدول الأعمال يتضمن متابعة تنفيذ قرار مجلس الجامعة في دورته السابقة خلال شهر أيلول/سبتمبر الماضي، المتعلق بصيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الجماعات الإرهابية، ومن بينها تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

المصدر: راديو سوا/وكالات

XS
SM
MD
LG