Accessibility links

اتفاق أردني-إسرائيلي على سن إجراءات جديدة بخصوص المسجد الأقصى


لقاء كيري وعباس

لقاء كيري وعباس

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، السبت، إن الجانبين الأردني والإسرائيلي اتفقا على اتخاذ تدابير جديدة، تخص قضية المسجد الأقصى.

وأوضح كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأردني ناصر جودة أن هذه الاجراءات سيتم الإعلان عنها مساء السبت من قبل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.

آخر تحديث 14.24 ت.غ

قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن طالب خلال لقائه بوزير الخارجية الأميركي جون كيري في عمان، السبت، بإعادة الوضع في المسجد الأقصى إلى ما كان عليه.

وأكد عريقات في ندوة صحفية بعد اللقاء الذي دام نحو ساعة في مقر إقامة الرئيس الفلسطيني في عمان أن "نتنياهو غير الوضع القائم بالمسجد الأقصى المبارك وبالتالي نحن والأردن نطلب من الجانب الأميركي أن يعيد الوضع في المسجد الأقصى المبارك إلى ما كان عليه".

وأضاف أن "نتنياهو يتلاعب بالألفاظ وبأنصاف الحقائق ويدعي بأن الوضع هو ما كان عليه لكن باعتقادي أن العالم أجمع سيعرف اليوم الموقف الصلب للملك عبد الله الثاني باعتباره الوصي على المسجد الأقصى والأماكن المقدسة في القدس ولن يسمح لنتنياهو بهذا التلاعب".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في عمان محمد السكر:

وتعترف إسرائيل التي وقعت معاهدة سلام مع الأردن في 1994 بإشراف المملكة الأردنية على المقدسات الإسلامية في مدينة القدس.

وتابع عريقات "نأمل من السيد كيري أن يلزم نتنياهو بإبقاء الوضع الحقيقي على ما هو عليه بعدم تدنيس المسجد الأقصى، أو الصلاة فيه من قبل المستوطنين والمتطرفين وغير ذلك".

واندلعت اشتباكات في الأعياد اليهودية الشهر الماضي مع تزايد زيارات اليهود إلى الحرم القدسي الذي يسميه اليهود جبل الهيكل، ويطالب المتطرفون بهدمه، ما زاد من مخاوف الفلسطينيين من محاولة إسرائيل تغيير الوضع القائم.

وكانت القيود على الراغبين في دخول الحرم القدسي أحد العوامل الأساسية وراء أعمال العنف التي تشهدها القدس والأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG