Accessibility links

logo-print

الإجهاض في المغرب بين السرية والتقنين.. هل سينجح الحوار؟


أم حامل برفقة طفلها. أرشيف

أم حامل برفقة طفلها. أرشيف

نظمت وزارة الصحة المغربية حوارا وطنيا لمناقشة قضية الإجهاض من أجل التوصل إلى أطر محددة حولها، بعد تزايد الدعوات في الفترة الأخيرة إلى إعادة النظر في القانون الحالي الذي ينظمها، وهو ما أثار جدلا في المجتمع المغربي.

ويحتدم الجدل حول مسألة الإجهاض، بين طرف يدفع بأن بعض السيدات يلجأن إلى الإجهاض السري ما قد يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة قد تلقي بهن إلى التهلكة، وبين علماء دين يرفضون الترويج لهذه الأفكار التي يرون أنها تدعو إلى القتل.

وحسب الجمعية المغربية لمكافحة الإجهاض السري، تجرى يوميا في المغرب بين 600 إلى 800 عملية إجهاض تتم بسرية وخارج إطار القانون.

وأشارت دراسة للجمعية المغربية لتنظيم الأسرة إلى تزايد مستمر في معدلات الإجهاض، وقدرت عدد حالات الإجهاض بـ1400 حالة يوميا.

يذكر أن العاهل المغربي محمد السادس كان قد أمر بإجراء حوار جاد حول القانون الذي يجرم عملية الإجهاض.

ويعاقب القانون المغربي الأطباء المدانين بالسجن من سنة إلى خمس سنوات. وتتراوح مدة العقوبة من 10 إلى 20 سنة في حال توفيت المرأة خلال العملية.

التفاصيل عن هذا الإجهاض في المغرب والجدل حوله في التقرير التالي لقناة "الحرة":

المصدر: قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG