Accessibility links

logo-print

أبو قتادة يحاكم في الأردن وينفي التهم الموجهة إليه


أبو قتادة الأردني الذي يخضع للمحاكمة بتهمة الإرهاب

أبو قتادة الأردني الذي يخضع للمحاكمة بتهمة الإرهاب

نفى الإسلامي الأردني المتشدد أبو قتادة الثلاثاء تهما تتعلق بالإرهاب وجهت له خلال أولى جلسات محاكمته أمام محكمة أمن الدولة في الأردن بعد أشهر على ترحيله من بريطانيا إلى المملكة لتعاد محاكمته.
وقال عمر محمود عثمان الملقب أبو قتادة، موجها كلامه للقاضي "تعلم أني لست مذنبا وتعلمون جميعا أنها قضية ملفقة".
وجاء ذلك خلال الجلسة الأولى التي عقدت للنظر في قضية "الألفية" التي يواجه أبو قتادة فيها، تهمة التآمر بقصد القيام بأعمال إرهابية على خلفية التخطيط لتنفيذ هجمات إرهابية ضد سياح أثناء احتفالات الألفية في الأردن عام 2000.
واعترض أبو قتادة على وجود قاض عسكري بين أعضاء هيئة المحكمة، وهو ما أيده محاميه خلال الجلسة الثانية التي عقدت في وقت لاحق من ظهر الثلاثاء للنظر في قضية "الإصلاح والتحدي"، معتبرا أن المحكمة خالفت في بعض إجراءاتها ما جاء في الاتفاقية الأردنية البريطانية التي رحل أبو قتادة على أساسها إلى الأردن.
وفي حال إدانته بهذه التهمة مجددا، قد تصل عقوبته إلى السجن 15 عاما مع الأشغال الشاقة، حسب المصدر القضائي.
وأبو قتادة المولود في 1960 في بيت لحم، وصل إلى بريطانيا في 1993 لطلب اللجوء وتم ترحيله منها الصيف الماضي إلى الأردن إثر مصادقة البلدين على اتفاق يهدف إلى تأكيد عدم استخدام أي أدلة يتم الحصول عليها تحت التعذيب ضده خلال أي محاكمة في المملكة.
XS
SM
MD
LG