Accessibility links

عرب أميركا يحتفلون بثقافتهم في قلب واشنطن


نظمت اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز (ADC) الدورة الأولى للمهرجان الثقافي العربي الأميركي في واشنطن، في محاولة للتعريف بالثقافة العربية.

ففي آخر يوم سبت من نيسان/أبريل، تجمع المئات عند ساحة الحرية القريبة من البيت الأبيض، للاستمتاع بأجواء عربية شملت معارض فنية لعدد من الدول وجناحا للأطفال وأطباقا عربية على رأسها الكباب وعرضا للأزياء، وكل ذلك على إيقاع ألوان مختلفة من الموسيقى والأغاني العربية التي أداها مغنون محليون.

وخصصت خيمة لهواة تدخين الشيشة، تجمع فيها شبان وشابات، حاول بعضهم دعوة شرطيين مكلفين بضمان أمن المناسبة لتذوق النرجيلة التي باتت منتشرة في منطقة واشنطن.

وقالت منسقة الأنشطة في ADC جالا نقيب لموقع "الحرة" إن اللجنة العربية لمكافحة التمييز تسعى من خلال تنظيم المهرجان إلى كسر الصور النمطية، وتعريف الأميركيين بجمال الثقافة العربية وتنوعها وتشجيعهم على السعي لمعرفة المزيد عن الثقافة العربية.

ورقص الكثيرون عربا كانوا أم غير عرب على نغمات الموسيقى، فيما تجول آخرون بين الخيم التي عرضت فيها منتوجات وأعمال يدوية ولوحات فنية من مختلف البلدان العربية.

وقالت مهاجرة عربية أتت للمهرجان "التجربة كانت جيدة للغاية، وأسعار المعروضات العربية كانت مناسبة، وعلى الرغم من انني لم أر اي آكلات عربية إلا انني سأعود العام المقبل إلى المهرجان".

وأضافت أن فكرة المهرجان جيدة جداً خاصة انه استقطب أميركيين من أصول غير عربية، ما يعطيهم فرصة للاحتكاك بالعرب بشكل مباشر وبناء انطباع مغاير عن الصورة التي يرسمها الإعلام، حسب تعبيرها.

ولم تغب الأحداث التي تشهدها سورية منذ أكثر من أربعة أعوام عن المهرجان، فقد كانت هناك خيمة تباع فيها قطع تذكارية من البلد المنكوب ووضع صندوق للتبرعات وبطاقات للتكفل بأطفال ويتامى داخل سورية وخارجها، وأخرى للمساهمة في إقامة مدرسة لتعليم الأطفال اللاجئين واليتامى في تركيا.

وأكدت السيدة المسؤولة عن الخيمة أن الأموال حتما تصل إلى أصحابها، وأن المتبرعين بإمكانهم متابعة أخبار الطفل الذي يقررون مساعدته والحصول على صوره.

ورغم برودة الطقس على غير العادة في هذه الفترة من العام، إلا أن المكان بدا مكتظا بمواطنين من أصول عربية بينهم نساء وشابات محجبات وغير محجبات، وأطفال ورجال وشيوخ، تمايل بعضهم على الألحان العربية التي دوت في قلب واشنطن.

وقالت منسقة الأنشطة في ADC إن 3000 شخص على الأقل حضروا المناسبة، مشيرة إلى أن الأشخاص الذين حضروا المناسبة سواء المتحدرين من أصول عربية أو غيرهم بدوا مستمتعين ومرحبين بالمبادرة.

كاميرا قناة "الحرة" كانت حاضرة في الحدث وأعدت التقرير التالي:

وقالت أميركية حضرت المهرجان لقناة "الحرة" إن "هذا مثير جدا.. أردت قضاء اليوم كله هنا. هذا رائع وعلى كل من يأتي إلى واشنطن" أن يحضر المهرجان.

وقال أميركي آخر إن "من المهم لكل فرد أن يتشارك مع الآخرين في الفنون والثقافات، هنا تتأكد أننا متشابهون بدرجة كبيرة كمجتمعات".

وقالت نقيب إن اللجنة العربية الأميركية لمكافحة التمييز تأمل أن تنظم المهرجان كل عام.

XS
SM
MD
LG