Accessibility links

logo-print

كرزاي يطلب انسحاب قوات أميركية خاصة من ولاية ورداك


الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

الرئيس الأفغاني حامد كرزاي

طالب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بانسحاب قوات أميركية خاصة من ولاية ورداك بعدما تسببت بنشوء "مجموعات مسلحة غير شرعية تتسبب بانعدام الأمن" في الولاية، كما قال المتحدث باسمه يوم الأحد.

وأضاف المتحدث ايمال فايزي في مؤتمر صحافي أن "الرئيس كرزاي أمر وزير الدفاع الأفغاني بالعمل على سحب القوات الخاصة الأميركية من ولاية ورداك في الأسبوعين القادمين".

ولفت فايزي إلى أن القرار الرئاسي اتخذ في ضوء تحقيق بعدما حضر سكان في ورداك إلى كابل للشكوى.

وقال المتحدث إن "القوات الخاصة الأميركية ومجموعات مسلحة غير شرعية ساهمت هذه القوات في نشوئها تنشر انعدام الأمن وعدم الاستقرار وتقوم بترهيب سكان هذه الولاية".

وفي بيان منفصل، قالت الرئاسة الأفغانية إن هذه المجموعات المسلحة "تعذب الناس وتقتلهم" مشيرة إلى أنها "على سبيل المثال قامت باعتقال تسعة من سكان هذه الولاية خلال عملية لها ولم يتم معرفة مصيرهم حتى الآن، كما اعتقلت طالبا من منزله وتم العثور على جثته بعد يومين تحت أحد الجسور".

وأكد البيان أن "الأميركيين ينفون هذه العمليات ويقولون إن قواتهم ليست مسؤولة عنها".

ومن ناحيته قال متحدث باسم القوات الأميركية "إننا نتعامل بجدية مع هذه المزاعم عن سلوك سيء، ونبذل جهودا كبيرة لتحديد الوقائع المرتبطة بها".

وتابع المتحدث قائلا "لن نعلق على أي أمر حتى نتمكن من بحث هذه المسألة مع ممثلين للحكومة الأفغانية على مستوى عال".

وتشهد العلاقات بين كابل وواشنطن توترا بعد أقل من عامين على انسحاب القسم الأكبر من قوات حلف الأطلسي التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان.

وتقع ولاية ورداك على الحدود الجنوبية الغربية للعاصمة كابل، وتعتبر معقلا لمتمردي طالبان، وهي إحدى الولايات الأساسية في أفغانستان نظرا لقربها من العاصمة كابل، ويضفي وجود المتمردين فيها صعوبة على الانتقال برا في اتجاه قندهار وولايات الجنوب.
XS
SM
MD
LG