Accessibility links

logo-print

11 ألفا في 2015.. ارتفاع عدد الضحايا المدنيين في أفغانستان


الجيش الأفغاني يرفع حافلة فجر انتحاري نفسه داخلها-أرشيف

الجيش الأفغاني يرفع حافلة فجر انتحاري نفسه داخلها-أرشيف

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير أصدرته الأحد أن 11 ألف مدني قتلوا وجرحوا جراء أعمال عنف وقعت في أفغانستان خلال 2015، مشيرة إلى أن العام الماضي كان الأكثر دموية منذ أن بدأت المنظمة بإحصاء الضحايا في 2009.

وبلغ عدد القتلى من المدنيين 3545 شخصا، ولا سيما بسبب المعارك والعمليات التي وقعت في مناطق مأهولة بالسكان. وأشار التقرير بشكل خاص إلى عمليات تسلل حركة طالبان إلى مراكز المدن وسيطرتها لفترة وجيزة على مدينة قندوز في أيلول/سبتمبر وتشرين الأول/أكتوبر.

وأظهر التقرير الدولي أن ربع الضحايا كانوا من الأطفال، بينما ارتفعت نسبة عمليات استهداف النساء مقارنة بـ2014 بنحو 37 في المئة، لتكون امرأة واحدة من بين كل 10 ضحايا بسبب أعمال العنف.

وأوضح التقرير أن عددا متزايدا من النساء بتن أهدافا بسبب إساءتهن المفترضة للقيم الأخلاقية، ووصف عمليات قتلهن ومعاقبتهن بأنها مثيرة للقلق.

وأضاف التقرير أن 62 في المئة من الضحايا سقطوا برصاص وتفجيرات نفذتها جماعات معادية للحكومة الأفغانية، ومنها طالبان، بينما بلغت نسبة الضحايا جراء عمليات القوات الموالية للحكومة (الجيش الأفغاني والقوات الدولية) 17 في المئة خلال العام الماضي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG