Accessibility links

كيري يبدي ثقته في توقيع اتفاق أمني مع أفغانستان


وزير الخارجية الأميركي جون كيري يصافح رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف.

وزير الخارجية الأميركي جون كيري يصافح رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف.

أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري الخميس عن ثقته في أن المفاوضات التي تجريها الولايات المتحدة مع أفغانستان ستؤدي إلى توقيع اتفاق أمني ثنائي يحدد تفاصيل الوجود الأميركي في هذا البلد لما بعد عام 2014.

وقال كيري للصحافيين بعد محادثات أجراها مع مسؤولين باكستانيين كبار في إسلام آباد "إننا نحرز تقدما، نجتهد لتحقيق ذلك. شخصيا، أنا واثق بأننا سنتوصل إلى اتفاق".

ويزور وزير الخارجية الأميركي باكستان لحض الحكومة المدنية الجديدة والجيش على التصدي لمعاقل الناشطين الإسلاميين من حركة طالبان على الحدود مع أفغانستان.

ووصل كيري مساء الأربعاء إلى إسلام آباد لإجراء سلسلة من اللقاءات مع مسؤولين كبار من بينهم الرئيس المنتهية ولايته آصف علي زرداري، الذي سيخلفه قريبا ممنون حسين بعدما انتخبه البرلمان رئيسا الثلاثاء، فضلا عن رئيس الوزراء نواز شريف ورئيس هيئة أركان القوات المسلحة الجنرال أشفق كياني.

وأشاد كيري الخميس، أمام موظفي السفارة الأميركية في إسلام آباد، بحسن سير الانتخابات التي جرت في 11 مايو/ أيار وحققت فيها الرابطة الإسلامية بزعامة شريف فوزا كبيرا.

وللمرة الأولى في تاريخ باكستان أنهت حكومة منتخبة ولاية كاملة قبل أن تنتقل السلطة إلى حكومة أخرى منبثقة عن انتخابات.

وقال كيري "إنها عملية انتقالية تاريخية، يجب ألا يقلل أحد من أهميتها.. وخطوة كبرى إلى الأمام"، مشيدا بالدور الذي لعبه زرداري في هذه العملية.

دعوة من أوباما

وفي لقائه بشريف، سلم كيري رئيس الوزراء الباكستاني دعوة من الرئيس باراك اوباما لزيارة الولايات المتحدة والتشاور في العلاقات الثنائية وكيفية التصدي لطالبان.

وقال كيري في مؤتمر صحافي إن الاجتماع بين اوباما ورئيس الوزراء الباكستاني يمكن أن يتم "خلال نحو شهر في الولايات المتحدة".

وكان شريف قد عبر عن رغبته في تعزيز العلاقات بين اسلام اباد وواشنطن، لكنه دعا الولايات المتحدة إلى الالتفات لما تبديه باكستان من قلق في شأن ضربات الطائرات من دون طيار.

ومن المتوقع أن يحض كيري محاوريه خلال محادثاته في باكستان على تعزيز العمليات ضد معاقل المتمردين الإسلاميين على الأراضي الباكستانية قرب الحدود مع أفغانستان، في وقت تستعد القوات الأميركية والدولية للانسحاب من أفغانستان في نهاية 2014.

وعرفت العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة وباكستان أزمة حادة بعد عملية تصفية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن داخل الأراضي الباكستانية حيث كان يقيم سرا.
XS
SM
MD
LG