Accessibility links

ما زال مصيرها مجهولا.. مناشدات لإطلاق سراح الصحافية شوقي


الصحافية العراقية أفراح شوقي في صورة مأخوذة من حسابها على فيسبوك.

بعد مرور ثلاثة أيام على اختطاف الصحافية العراقية أفراح شوقي على يد مسلحين مجهولين، من منزلها في منطقة السيدية في العاصمة بغداد، تتواصل الدعوات لإطلاق سراحها.

واعتبرت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) اختطاف الصحافية اعتداء سافرا على حرية التعبير في البلاد، وطالبت السلطات المختصة بالقيام بكل ما يلزم لإطلاق سراحها وتقديم المسؤولين عن اختطافها إلى العدالة في أقرب وقت ممكن.

وقال مدير المرصد العراقي للحريات الصحافية هادي جلو مرعي لـ"راديو سوا" إن الجهات الأمنية لم تتوصل حتى اللحظة إلى مختطفي شوقي، في ظل عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها أو طلب فدية مقابل حريتها.

وأدانت لجنة مؤسسات المجتمع المدني النيابية اختطاف شوقي في بيان الخميس، داعية الحكومة والأجهزة الأمنية لبذل الجهود للكشف عن مصيرها والكشف عمن يهددون أمن المواطن ويقمعون "الأصوات الحرة".

وأشار البيان إلى ضرورة الكشف أيضا عن مصير الناشطين واعي المنصوري وجلال الشحماني الذين اختطفا العام الماضي، من دون أن يعرف مصيرهما حتى الآن.

المصدر: راديو سوا

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG