Accessibility links

logo-print

تحرك إفريقي لخنق نفوذ المتشددين الإسلاميين داخل القارة


الرئيس التشادي ادريس ديبي، إلى اليسار، ونظيره النيجيري جودلاك جوناثان .

الرئيس التشادي ادريس ديبي، إلى اليسار، ونظيره النيجيري جودلاك جوناثان .

اقترح ثلاثة رؤساء أفارقة الثلاثاء تأسيس صندوق خاص لتمويل القتال ضد الإسلاميين المتشددين الذين تتزايد قوتهم من كينيا إلى نيجيريا.

وأعلن رؤساء كينيا ونيجيريا وتشاد - الأعضاء في الاتحاد الإفريقي- الفكرة بعد محادثات في نيروبي بشأن مشكلة سلط الضوء عليها استيلاء مقاتلي جماعة بوكو حرام المتشددة يوم الثلاثاء على بلدة في شمال شرق نيجيريا.

وقالت قوات الأمن إن القتال أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص وهرب خمسة آلاف على الأقل.

وقال الرئيس الكيني أوهورو كينياتا إنه على الدول الأفريقية أن تساند بعضها بعضا في وجه خطر بوكو حرام وحركة الشباب الصومالية.

وقتل هجوم شنه مسلحون ينتمون لحركة الشباب الصومالية في أيلول/سبتمبر الماضي على مركز تسوق في نيروبي 67 شخصا.

وأضاف كينياتا "لا يمكن لدولة أن تواجه وحدها هذا الخطر. من المقلق أن المنظمات الإرهابية حاليا - وعلى وجه الخصوص في إفريقيا - نمت من حيث العدد والإمكانات."

وقال الرئيس التشادي إدريس ديبي -وهو رئيس مجلس الأمن والسلم في الاتحاد الأفريقي- "طرح اقتراح لتأسيس صندوق خاص لمكافحة الإرهاب."

غير أن ديبي الذي كان محاطا بكينياتا والرئيس النيجيري جودلاك جوناثان في مؤتمر صحفي إثر اجتماعهم لم يذكر أي تفاصيل عن الجهة التي ستساهم في هذا الصندوق أو كيف سيستخدم هذا المال.

واستولى مقاتلون إسلاميون على أجزاء من القارة الإفريقية مع شن بوكو حرام غارات في نيجيريا والكاميرون وهاجمت حركة الشباب الصومالية ذات الصلة بتنظيم القاعدة أهدافا عديدة في كينيا وأوغندا.

واقترح كينياتا فكرة إنشاء الصندوق على أن تناقش في اجتماع القمة المقبل للاتحاد الإفريقي.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG