Accessibility links

logo-print

السلطات الأميركية تستعد لاضطرابات جديدة في غوانتانامو مع انتهاء رمضان


سجن غوانتانامو

سجن غوانتانامو

صرح مسؤولون أميركيون بأن سلطات معتقل غوانتانامو الأميركي تستعد لمواجهة مشاكل في هذا السجن المثير للجدل بعد الهدوء الذي شهده في شهر رمضان كالعادة.

وتقليديا، يعتبر رمضان شهر هدنة غير رسمية في غوانتانامو، حيث يعتقل العديد من المتشددين الإسلاميين بلا محاكمة وبعضهم منذ عقد تقريبا.

ويتوقع المسؤولون أن يشهد السجن، الذي جرى فيه إضراب غير مسبوق عن الطعام لستة أشهر، اضطرابات مع انتهاء رمضان واحتفالات عيد الفطر.

وحصل بعض المعتقلين على وجبات أعدت خصيصا بمناسبة العيد.

وقال مدير المطبخ سام سكوت إن أطباقا من لحم الدجاج والغنم والبقر الحلال، إلى جانب التمر والعسل قدمت للسجناء.

لكن 38 من المعتقلين الذين يواصلون الإضراب عن الطعام سيخضعون للتغذية بالأنابيب، وهي عملية أدانتها منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان.

وقد تراجع عدد المعتقلين المضربين عن الطعام بسبب رمضان عندما تعرض السلطات تقليديا التساهل مع السجناء الذين يواجهون عقوبات تأديبية.

وقال مدير الشؤون العامة في غوانتانامو الكابتن روبرت ديوراند "علينا أن ننتظر لنرى ما إذا كان المعتقلون سيستأنفون إضرابهم عن الطعام مع انتهاء رمضان".

وأضاف "بدأنا رمضان بعفو نسميه عفو رمضان"، موضحا أن "البعض رحبوا بهذه الفرصة لكن آخرين لم ينتظروا أكثر من يومين ليبدأوا بإهانة الحراس".

وتابع الكابتن ديوراند "لا نتوقع اضطرابات واسعة بل عودة إلى السلوك السيئ بانتهاء شهر رمضان" مشيرا إلى أن هذا "السلوك السيئ" يتم بأشكال عدة "بدءا برشق البول والبراز إلى البصاق واللكم"، كما قال.

وقال ديوراند "إذا سنحت لمعتقل فرصة التصرف خارج الأطر المقبولة، فإن كثيرين سينتهزونها"، مشيرا إلى أن الأجواء خلال شهر رمضان كانت أكثر هدوءا.

من جهته، صرح قائد غوانتانامو جون بوغدان بأن المعتقلين كانوا أكثر طاعة في رمضان.

وأشار إلى أن "عددا كبيرا من المعتقلين كانوا خلال الأشهر القليلة الماضية أكثر امتثالا للقواعد لدرجة أننا عدنا إلى تأمين حياة مشتركة لهم من جديد مثل العيش في مجموعات بدلا من إبقائهم في زنزانات".

وأودع غالبية معتقلي غوانتانامو البالغ عددهم 166 شخصا، في زنزانات انفرادية منذ الحركة الاحتجاجية الواسعة التي سجلت في 13 أبريل/نيسان، والتي لجأت خلالها السلطات إلى استخدام الرصاص المطاطي بعد كسر عدد من كاميرات المراقبة.
XS
SM
MD
LG