Accessibility links

logo-print

إدانة الخطوط الفرنسية بتهمة التمييز بحق ناشطة مؤيدة للفلسطينيين


طائرة من أسطول الخطوط الجوية الفرنسية

طائرة من أسطول الخطوط الجوية الفرنسية

أدانت محكمة الخطوط الجوية الفرنسية بتهمة التمييز بسبب إجبارها راكبة على مغادرة إحدى طائراتها المتجهة إلى تل أبيب للمشاركة في تظاهرة تعتبرها إسرائيل مناهضة لها، وذلك بداعي "عدم كون الراكبة يهودية وعدم امتلاكها جواز سفر إسرائيلي".

واعتبرت المحكمة أن الشركة "مذنبة في جريمة التمييز"، وحكمت عليها بدفع غرامة قيمتها عشرة آلاف يورو، وثلاثة آلاف يورو كتعويض ومصاريف محاماة للراكبة.

وتلقت الراكبة أثناء المحاكمة في 17 يناير/كانون الثاني الماضي دعم النيابة التي اعتبرت أن الأمر يتعلق بـ"تمييز موصوف".

وكانت حورية آنكور، طالبة التمريض ذات الـ30 عاما، ترغب في التوجه إلى إسرائيل في 15 إبريل/نيسان 2012 للمشاركة في تظاهرة "أهلا في فلسطين" التي ينظمها ناشطون مناصرون للحقوق الفلسطينية.

وحين كانت الطائرة تتأهب للإقلاع من مطار نيس، جنوب شرق فرنسا، تقدمت موظفة من الخطوط الجوية الفرنسية، وسألت الراكبة إن كانت تحمل جواز سفر إسرائيليا، وحين أجابت الراكبة بلا، انتحت بها الموظفة جانبا لتسألها إن كانت يهودية، وحين ردت الراكبة بأنها ليست يهودية، تم إنزالها من الطائرة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وسلمت الخطوط الفرنسية لاحقا الراكبة، بطلب منها، شهادة تثبت عدم تمكينها من السفر، أشير فيها بوضوح إلى السؤالين اللذين طرحا عليها، وضمت هذه الشهادة إلى ملف القضية التي تقدمت بها الراكبة.

وقالت الخطوط الفرنسية إنها "لم ترتكب جريمة التمييز"، وأنها ستستأنف الحكم. وبررت الموظفة التي أشرفت على إنزال الراكبة من الطائرة قائلة، "كنا نعرف أنه ليس بإمكانها دخول إسرائيل"، موضحة أنه تبين قبيل انطلاق الرحلة أن اسمها مدرج في لائحة أشخاص غير مرغوب فيهم وضعتها السلطات الإسرائيلية.

ويُذكر أن تظاهرات "أهلا في فلسطين"، التي تنظمها مؤسسة "يوروفلسطين" الفرنسية، تهدف إلى استقدام نشطاء من حول العالم بكثافة لجلب أدوية وكتب وللتنديد بالحصار الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. وتواجه الحكومة الإسرائيلية هذه الأنشطة وتمنع أحيانا الناشطين من الدخول.
XS
SM
MD
LG