Accessibility links

'قاسم سليماني في الفلوجة'.. والاشتباكات على تويتر


الجنرال قاسم سليماني

الجنرال قاسم سليماني

جبهة لا تقل سخونة وحساسية عن جبهات معركة تحرير الفلوجة، أشعلتها صورة قيل إنها للجنرال الإيراني قاسم سليماني في غرفة عمليات تحرير المدينة.

حركة "النجباء" المقربة من الحشد الشعبي نشرت الصورة في صفحتها على فيسبوك، ليضطرم الجدل على صفحات التواصل الاجتماعي عن هذا الرجل الذي طالما ارتبط اسمه بالمعارك في سورية.

ويستحضر ناشطون دور سليماني "المحوري" في معارك أشرف عليها في سورية وقتل فيها مدنيون حسب ما يقولون، ويحذرون من انتهاكات مماثلة في الفلوجة.

في حين ظهر "الحاج قاسم سليماني" في تغاريد أخرى قائدا جاء ليخلص أهل الفلوجة من داعش.

وفي رده على سؤال لقناة "الحرة" حول حقيقة وجود قاسم سليماني في غرفة عمليات الفلوجة، قال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن "نحن نستقبل زيارات من كل دول العالم، وهذا الشخص موجود، والمشورة التدريبية وتقديم الخدمات وإسناد القوات الأمنية من ناحية فنية وتدريبية مطلوب، وكل دول العالم تشارك في ذلك".​

الأمين العام لمنظمة بدر القيادي في الحشد الشعبي هادي العامري قال الثلاثاء، إن الحشد لن يكون ضمن القوات التي ستدخل مدينة الفلوجة، وإن مهمته تقتصر على تطويق المدينة.

ولكن تصريحات العامري لم تخفف من حساسية المشهد، فكلما اشتدت المعركة على الأرض وتقدم الجيش باتجاه المدينة، زاد الحديث عن الحشد الشعبي والتخوف من ارتكابه عمليات قتل للسنة بحجة تعاطفهم مع داعش؛ حديث يراه أغلب العراقيين بأنه مغرض هدفه إشعال الفتنة خدمة للتنظيمات الإرهابية.​

المتحدث باسم عمليات بغداد، دافع في حديثه لـ"الحرة" عن الحشد الشعبي، معتبرا أنه مؤسسة حكومية وليست ميليشيا، وتضم مقاتلين من عموم محافظات البلاد، ومن الكرمة والفلوجة وغيرهما من المناطق السنية.

​وحذر معن من "أصوات" تحاول إرباك عملية تحرير الفلوجة عبر الحديث عن دخول الحشد الشعبي إلى المدينة.

XS
SM
MD
LG