Accessibility links

logo-print

المالكي: سندحر #داعش ولا مانع في أن يكون الرئيس كرديا


 رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي

رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي

اتهم رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي سفارات دول لم يحددها بالتدخل في شوؤن بلاده الداخلية وتوجيه بعض السياسيين.

وقال في كلمته الأسبوعية المتلفزة إن التدخلات الخارجية بدأت تزداد وتتفاعل في الآونة الأخيرة، وأضاف أنه لا يحمل الرئاسة أو هيئة البرلمان المسؤولية لكنه توجه إلى الكتل النيابية قائلا "إلى الكتل ينبغي أن تحترم الإرادة الوطنية العراقية، وألا يفتح الباب لدبلوماسيي وسفراء بعض الدول الطامعة للتدخل والامتداد في الشأن العراقي أن يتحولوا إلى موجهين وإلى حضور مؤامرات تحاك وأموال تدفع، وتحولت السفارات إلى مقرات للاجتماع. هذا معيب للذين انتخبهم الشعب".

وأضاف "أن تكون لهم صداقات نعم، ينبغي أن توظف لصالح الشعب العراقي ووحدة العراق وإرادته وعدم التدخل في شؤونه، لكن ألا تتحول إلى عملية امتداد وهذا الامتداد قطعا لا يريد الخير للعراق".

وأكد المالكي من جهة أخرى، أن التحرك ضد تنظيم الدولة الإسلامية قد بدأ ولن يتوقف. وقال في هذا الصدد إن داعش ليس لها في العراق استقرار أو مكان تبقى فيه، مضيفا أن الزحف والإرادة الصلبة والقرار السياسي القوي، تحرك على الأرض ولن يتوقف إلا بانتهاء تلك العصابات وحماية وحدة العراق والهوية الوطنية والانتماء العراقي إلى الأمة العربية والإسلامية، حسب تعبيره.

أما بالنسبة لمنصب رئيس الجمهورية، فرحب المالكي في كلمته بأن يكون كرديا شريطة أن يؤمن بوحدة البلاد. وقال إن المدة المقررة لتسمية رئيس الجمهورية لم يبق منها إلا 15 يوما تقريبا، مضيفا "نقول مرحبين بأن يكون منهم من يكون رئيسا للجمهورية ينبغي أن يكون مؤمنا بوحدة العراق ورافضا لدعوات التقسيم والاستفتاءات والتجاوزات على الدستور والتمددات غير المشروعة".


وهذا فيديو لكلمة المالكي:

المصدر: راديو سوا/العراقية

XS
SM
MD
LG