Accessibility links

logo-print

عشرات القتلى في قصف لطائرات سورية والإبراهيمي يصل دمشق


الأخضر الإبراهيمي

الأخضر الإبراهيمي

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأحد أن "عشرات المواطنين" قد قتلوا في غارة شنتها مقاتلات سورية قرب مخبز في بلدة حلفايا بريف حماة.

وقال المرصد في بيان له إن "عشرات المواطنين استشهدوا اثر القصف الذي تعرضت له بلدة حلفايا من قبل القوات النظامية السورية التي استخدمت الطائرات الحربية بالقصف"، كما جاء في البيان.

وأضاف المرصد أن 41 شخصا آخرين على الأقل قد قتلوا في أعمال عنف في مناطق سورية أخرى بحسب حصيلة غير نهائية نشرها المرصد الذي يتخذ مقرا له في بريطانيا ويقول إنه يعتمد على شبكة من الناشطين والمصادر الطبية داخل سورية لاستقاء معلوماته.

وقال المرصد إن اشتباكات عنيفة دارت الأحد في أنحاء مختلفة من سورية رافقها قصف عنيف بالمدفعية والطائرات.

وأضاف أن مناطق في ريف دمشق ومحافظات حمص وحلب وحماة تعرضت للقصف، كما شهدت مخافظات درعا واللاذقية والرقة ودير الزور اشتباكات بين القوات النظامية والمقاتلين المعارضين.

وأشار إلى أن 111 شخصا قد قتلوا في أعمال عنف شهدتها مناطق عدة من سورية أمس السبت، بحسب حصيلة جديدة أوردها المرصد الأحد.

زيارة الإبراهيمي


يأتي هذا بينما وصل مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي إلى دمشق في زيارة لم يعلن عنها مسبقا.

وخلافا لزياراته السابقة دخل الإبراهيمي الأراضي السورية عبر الحدود مع لبنان وذلك بسبب المعارك العنيفة بين قوات الرئيس بشار الأسد ومقاتلي المعارضة المسلحة في طريق مطار دمشق.

وقال مسؤول طالبا عدم ذكر اسمه إن "موكب المبعوث الدولي عبر الحدود اللبنانية السورية قرابة الساعة الثانية بعد الظهر".

من جهته أعلن وزير الإعلام السوري عمران الزعبي خلال مؤتمر صحافي في دمشق أن لا علم له بزيارة الإبراهيمي إلى سورية.

وخلال زيارته السابقة إلى دمشق والتي استمرت من 19 إلى 24 أكتوبر/ تشرين الأول التقى الوسيط الدولي الرئيس الأسد وعددا من كبار المسؤولين السوريين، وتفاوض حينها على هدنة بمناسبة عيد الاضحى لكنها لم تصمد إلا ساعات معدودة.
XS
SM
MD
LG