Accessibility links

logo-print

الجفاف يهدد كاليفورنيا ومياه سدودها لا تكفي


أحد سدود ولاية كاليفورنيا

أحد سدود ولاية كاليفورنيا

أظهر تقرير جديد لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أن وضع حد لمشكلة الجفاف التي تضرب ولاية كاليفورنيا (غرب) منذ ثلاث سنوات يتطلب 42 كيلومترا مكعبا من المياه أي حوالي مرة ونصف المرة مخزون أكبر في البلاد.

ففي وقت سابق من السنة وفي عز موسم الجفاف، حدد فريق العلماء هذا استنادا إلى بيانات جمعت بالأقمار الاصطناعية أن مخزونات المياه في أحواض نهري ساكرامنتو وسان واكين هي دون المستوى الموسمي الاعتيادي البالغ 41639 مليار ليتر.

واستعان العلماء بالقمر الاصطناعي غريس (غرافيتي ريكوفوري أند كلايمت إكسبريمنت) التابع للناسا، وقدروا أن هذين الحوضين النهريين خسرا منذ عام 2011 حوالي 151000 مليار (15 كيلومتر مكعب) من المياه سنويا.

وهذا يشكل كمية من المياه أكبر من تلك التي يستهلكها سكان كاليفورنيا حسب ما اعتبر معدو الدراسة التي عرضت في المؤتمر السنوي لجمعية "أميركان جيوفيزياكل يونيون" المنعقد خلال الأسبوع الحالي في سان فرانسيسكو.

وثلثا هذا العجز المائي عائد إلى نضوب جيوب جوفية في وادي كالفورنيا، وأظهرت دراسة أخرى أجريت مطلع عام 2014 نشرها المرصد الجوي للثلوج والجليد أن الغطاء الثلجي في سلسلة جبال سييرا نيفادا أقل سماكة بمرتين عما كان عليه في السنوات الماضية.

ويسمح المرصد بقياس كمية المياه التي تحويها طبقات الثلج والإشعاع الشمسي الذي تمتصه، مما يمكن العلماء من احتساب وتيرة ذوبان الثلوج وتقدير كمية المياه التي ستنتهي في الأحواض.

وقال توم باينتر الباحث في مختبر "جيت بروبالشن لابوراتوري" التابع لـ"ناسا" إن "الغطاء الثلجي في سنة 2014 كان الأقل سماكة منذ عام 1977 عندما كان عدد سكان كاليفورنيا نصف ما هو عليه الآن".

وتابع:"إلى جانب تراجع مخزونات المياه فإن تقلص المساحات المكسوة بالثلوج تكثف من ظاهرة الاحتباس المناخي من خلال امتصاص أكبر للأرض غير المكسوة بالثلوج لحرارة الشمس".

المصدر: أ ف ب

XS
SM
MD
LG